sadasaida.com
 

الصفحة الرئيسية / لبنان اليوم / لبنان يحتفل بعيد المقاومة والتحرير في ظروف وطنية وإقليمية حساسة

لبنان يحتفل بعيد المقاومة والتحرير في ظروف وطنية وإقليمية حساسة
26 May 2019 01:33 pm


أكد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، أن ذكرى 25 مايو/أيار، هي دليل حي على أن إرادة الشعوب تنتصر في النهاية على المصاعب، والظلم، والاحتلال، وتخرق حصار التعدي على الحقوق، والتعنت، وتشويه الحقائق، أيا كانت الدول التي تقف في وجهها. وحيا الرئيس عون نضال الشعب اللبناني على مدى أكثر من عشرين سنة، "لدفع جيش الاحتلال إلى الهزيمة، واستعادة السيادة الكاملة على أرضنا، باستثناء المناطق المحتلة في مزارع شبعا وتلال كفرشوبا التي نتمسك بلبنانيتها".

واعتبر عون، أن إنجاز التحرير "ما كان ليتحقق، لولا الروح الوطنية العالية التي تحلى بها اللبنانيون، والتي جعلت من الشهادة سلاحا في وجه الطغيان والقوة العسكرية الغاشمة".

ولفت رئيس الجمهورية إلى أن المقاومة "هي حق طبيعي لأي شعب تنتهك أرضه، أو مياهه، أو سماؤه، لافتا إلى أن لبنان قدم للعالم نموذجا تاريخيا لفاعلية مقاومة الشعوب مهما كانت قوة العدو وقدراته العسكرية".

يقول أمين الهيئة القيادية في حركة الناصريين المستقلين"المرابطون" العميد مصطفى حمدان في حديث لبرنامج "نافذة على لبنان" عبر أثير إذاعة "سبوتنيك" بهذا الصدد، هذا الانتصار الذي تحقق في عام 2000، هو ليس للبنان فقط، وإنما كان على مستوى الأمة العربية، لا بل كان انتصارا لكل أحرار العالم، بهذا المستوى نحن نرى هذا اليوم في تاريخنا اللبناني.

ويشير حمدان إلى أن هذا الاندحار للعدو الإسرائيلي عن أرضنا لم يكن وليد الساعة، بل كان ضمن سلسلة من تراكم وكفاح أهلنا اللبنانيين على مدى سنوات عديدة، مرتكزا إلى وجود حالة تاريخية أيضا، وهي وجود العماد إميل لحود فخامة الرئيس المقاوم على رأس السلطة في لبنان، والكثير من المسؤولين الذين كانوا يعتبرون أن اندحار الإسرائيليين من لبنان، يشكل واقعا جديدا، يستطيع منه لبنان أن ينطلق إلى آفاق الحرية والتقدم والازدهار، ولذلك كان الجيش اللبناني مع أهلنا اللبنانيين ومع المقاومة الذين أوجدوا هذه المعادلة التي أثمرت تحريرا في عام 2000 ، هذه المعادلة التي هندسها فخامة العماد المقاوم والتي ارتكزت على دعم الأهالي المقاومين الذين يحملون السلاح في الشريط الحدودي المحتل أنذاك، وبالتالي كان على الجيش اللبناني وعلى الأهالي اللبنانيين، أن يشكلوا ستارا حاميا لهذه المقاومة التي استطاعت بفعل هذا الأمر أن تحررالأرض، كأول أرض عربية تحرر بقوة السلاح بدون أن يكون هناك صفقات أو مساومات أو مصالحات أو كل ما يعرف بالتسويات مع هذا العدو الإسرائيلي.

إعداد وتقديم: عماد الطفيلي  


تعليقكـ
لا يوجد تعليقات على هذا الموضوع
أضغط هنا لأضافة تعليق.

أخبار من نفس القسم

  • لبنان يحتفل بعيد المقاومة والتحرير في ظروف وطنية وإقليمية حساسة
  • منخفض جوي يؤثر على لبنان اعتبارا من ظهر اليوم حتى يوم الخميس
  • لبنانيون يقيمون استراحة "شاي ونرجيلة" على بعد أمتار من القوات الإسرائيلية
  • ما يجب أن تعرفه وزارة الإقتصاد عن تذاكي بعض أصحاب المولدات
  • الرئيس عون:الجيش سيواصل اتخاذ التدابير اللازمة للمحافظة على الامن بمخيم المية ومية
  • مصدر في "كهرباء لبنان" للجمهورية: التقنين سيصبح 18 ساعة بدءا من تشرين الأول
  • عون: المبادرة الروسية تؤمن عودة نحو 890 الف نازح من لبنان الى سوريا
  • عون يكلف الحريري بتشكيل الحكومة اللبنانية
  • الرئيس عون:نتمنى أن تكون ولاية مجلس النواب الجديد منتجة بمجالي التشريع والرقابة
  • بري رئيسا للمجلس النيابي بـ98 صوتا وهذا ما حصل بعيدا عن أعين الكاميرات
  • آخر الأخبار المضافة في الموقع

  • لبنان يحتفل بعيد المقاومة والتحرير في ظروف وطنية وإقليمية حساسة
  • معاناة الأسرى الفلسطينيين يثقلها الحرّ والعطش لا صيام رمضان
  • حوادث عديدة أودت بحياة مستخدمي آيفون!
  • التنظيم الشعبي الناصري في عيد المقاومة والتحرير: بالمقاومة واجهنا جيش الاحتلال، وبالحراك الشعبي نواجه نظام الطائفية والفساد والاستغلال
  • السعودي هنا بعيد التحرير: يوم مجيد للبنان وجمبع اللبنانيين والعرب والتحية لارواح الشهداء والجرحى
  • منخفض جوي يؤثر على لبنان اعتبارا من ظهر اليوم حتى يوم الخميس
  • تحركات العدو استفزازية واستعراضية... والمقاومة تراقب بصمت
  • أشباح" تسكن متحفا بريطانيا وتحير القائمين عليه!
  • سبعة أعراض رئيسية للسرطان
  • دبلوماسي أمريكي مخضرم: الولايات المتحدة فقدت مكانتها كأهم لاعب على الساحة الدولية