sadasaida.com
 

الصفحة الرئيسية / صدى الأخبار / باحث يفند مصلحة بن سلمان في قتل خاشقجي

باحث يفند مصلحة بن سلمان في قتل خاشقجي
15 October 2018 01:17 pm


باحث يفند مصلحة بن سلمان في قتل خاشقجي
اختفاء الصحفي يمكن أن يكلف الرياض حلفاءها"، عنوان مقال إيغور كونتراتينكو، في "نيزافيسيمايا غازيتا"، حول مضاعفات قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، فيما لو ثبت ذلك.

وجاء في المقال: لقد اختفى جمال خاشقجي البالغ من العمر 59 عاماً، في مبنى البعثة الدبلوماسية السعودية باسطنبول، وهو أحد أبرز الصحفيين العرب، وكاتب عمود في صحيفة واشنطن بوست ومنتقد ثابت لوريث العرش السعودي، "الأمير الصغير" محمد بن سلمان.
المفارقة، أن خاشقجي، في الواقع، من المؤيدين لإصلاحات واسعة النطاق في المملكة العربية السعودية. كان الفرق بينه وبين "الأمير الصغير" فقط حول من سيشارك في هذه الإصلاحات. يعتقد جمال أن أكبر عدد ممكن من ممثلي النخبة السعودية يجب أن يشاركوا في تطوير طرق نحو مزيد من التطوير. فيما "الأمير الصغير" مقتنع بالحاجة فقط إلى مجموعة صغيرة من ناس أهم سماتهم الولاء الشخصي غير المشروط لولي العهد والالتزام غير المشروط بأوامره.

مع هذا النهج، أصبح 90 ٪ من أعضاء الأسرة المالكة "معارضين لإصلاحات بن سلمان. لقد أتاحت الصداقة الوطيدة بين "الأمير الصغير" وصهر ترامب، جاريد كوشنر، الفرصة لعرض تصرفاته على الرئيس الأمريكي بالصيغة الأكثر ملاءمة له: "محاربة الفساد" و"علاقات الموقوفين المريبة" مع المتطرفين الإسلاميين.

على ضوء ذلك، لم يعد جمال، بالنسبة لـ"الأمير الصغير" مجرد منشق أفلت من العقوبة العادلة وراح ينتقد الوريث من البعد الأمريكي أو التركي. المشكلة الأم هي أن خاشقجي كان رجلاً قادرا، على خلفية معرفته بالمملكة، إذا لزم الأمر، على فضح أي محاولة من "الأمير الصغير" لتضليل واشنطن والتصرف ليس في مصلحة الولايات المتحدة، إنما بالطريقة المربحة للرياض. اقترح محمد بن سلمان على جمال خاشقجي أن ينسى الخلافات ويصبح مستشاره، فرفض. بعد ذلك، بات مصيره محتوما.

في الواقع، لم تعد تفاصيل الاختفاء الغامض في 2 أكتوبر في قنصلية المملكة العربية السعودية في اسطنبول مهمة. فالأهم هو أن "الأمير الصغير" عبَر الخط الأحمر، الذي يتم تبنيه سرا من قبل النخب في مثل هذه الحالات. يُسمح بالقتل - ولكن مع مراعاة بعض "الآداب"، التي انتُهكت في حالة خاشقجي بفظاظة.

لا مصلحة لأحد في فضيحة عامة مدوية حول ما حدث. لا واشنطن ولا أنقرة، ولا عشيرة خاشقجي. لكن ذلك لن يجعل الأمر أسهل على محمد بن سلمان. فبالنسبة لتلك النخب التي تصنع سياسة الشرق الأوسط، بات "الأمير الصغير" كشريك سامًا. إنه لا يزال في السلطة، لكنه بات منبوذا، فالقيام بأعمال جدية معه أمر خطير، يلوِّث. وسوف يكون على الرياض تذوق طعم عواقب هذا الحكم غير الرسمي.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

 


تعليقكـ
لا يوجد تعليقات على هذا الموضوع
أضغط هنا لأضافة تعليق.

أخبار من نفس القسم

  • مجلة أمريكية: احتمال تحالف روسيا والصين يشكل كابوسا حقيقيا لواشنطن
  • وسائل إعلام غربية: "السيل الشمالي 2" يفقد الدعم في ألمانيا"
  • قليل من الشمس في الحرب الباردة
  • اليابان تجر الولايات المتحدة إلى المفاوضات مع روسيا
  • الولايات المتحدة تتحدث عن حرب جديدة في سوريا
  • صحيفة: التوترات بين أنقرة وواشنطن مرشحة لمزيد من التصعيد!
  • أمريكا على أبواب حالة طوارئ
  • واشنطن تحشد شركاءها العرب ضد طهران
  • حمد بن جاسم كاشفا خبايا حول سوريا: لست ضد النظام والأزمة لم تنته
  • رياح الغضب العربية تنقلب نسيما عليلا على الأسد
  • آخر الأخبار المضافة في الموقع

  • منخفض جوي يؤثر على لبنان اعتبارا من ظهر اليوم حتى يوم الخميس
  • تحركات العدو استفزازية واستعراضية... والمقاومة تراقب بصمت
  • أشباح" تسكن متحفا بريطانيا وتحير القائمين عليه!
  • سبعة أعراض رئيسية للسرطان
  • دبلوماسي أمريكي مخضرم: الولايات المتحدة فقدت مكانتها كأهم لاعب على الساحة الدولية
  • سوريا تستعيد عضويتها في الاتحاد الدولي للخطوط الحديدية
  • حماس تكشف عن هدف العملية الإسرائيلية الفاشلة في غزة
  • أسامة سعد خلال جولة في أسوق صيدا التجارية: نتحرك من أجل إنقاذ البلد من خطر الانهيار
  • الحريري تسلمت من وفد 'جمعية بقسطا للتنمية' و' مسجد الحاجة هند حجازي' كأس رالي الاستقلال الثاني
  • السعودي رعى في بلدية صيدا حفل إختتام مشروع المجلس الأهلي لمكافحة لإدمان " تعزيز دور الشباب في المجتمع الصيداوي "