sadasaida.com
 

الصفحة الرئيسية / صدى الأخبار / السفن الروسية في المتوسط توجه صواريخها نحو إدلب

السفن الروسية في المتوسط توجه صواريخها نحو إدلب
22 September 2018 08:19 pm


السفن الروسية في المتوسط توجه صواريخها نحو إدلب
تحت هذا العنوان كتب المعلق السياسي لصحيفة نيزافيسيمايا غازيتا مقالا حول نوايا المجموعات المسلحة المتشددة إفشال عملية السلام في شمال-غرب سوريا.

جاء في مقال فلاديمير موخين: أفادت وكالة "المصدر نيوز" اللبنانية استنادا إلى قيادة مجموعة "تحرير الشام" (جبهة النصرة سابقا) و"الحركة الإسلامية شرق تركستان" باحتمال فشل الاتفاقات الروسية –التركية، وذلك لأن المجموعات المسلحة المتشددة ترفض تجريد إدلب من السلاح. وهذا يعني أنه من دون استخدام القوة ضدها لن تلقي سلاحها. أي أن المعارك في شمال-غرب سوريا قد تنطلق قريبا.

يبدو أن موسكو وأنقرة قد استعدتا لمثل هذا السيناريو، فقد أعلن خلوصي أكار وزير الدفاع التركي، أن القوات التركية ستستمر في عملياتها العسكرية في إدلب بالتنسيق مع الجانب الروسي. أما وزير الخارجية مولود جاويش أوغلو فقد أعلن عن خطط زيادة عديد القوات التركية في المحافظة. وطبعا موسكو تستعد أيضا للقيام بعمليات عسكرية ضد هذه المجموعات.

فقد أفادت وسائل الإعلام بأن منطقة شرق المتوسط وأجوائها أصبحت منطقة مغلقة لغاية يوم 26 سبتمبر الجاري، وذلك لأن السفن الحربية الروسية قد تطلق الصواريخ. تقع المنطقة المغلقة بين سوريا ولبنان وقبرص، حيث تجري المناورات البحرية الروسية التي تتضمن اختبار صواريخ (كاليبر) حديثة وأنواع جديدة من صواريخ تكتيكية-عملياتية متوسطة المدى. ومع أن القيادة العسكرية الروسية لم تكشف تفاصيل هذه المناورات، إلا انه لا يستبعد أن توجه الصواريخ إلى مواقع المجموعات المتشددة في إدلب.

تشير مواقع إلكترونية ووسائل إعلام إسرائيلية إلى أن غلق هذه المنطقة وأجوائها سينعكس سلبا على جدول الرحلات البحرية والجوية لدول المنطقة. ولكن أبلغت جميع الأطراف والجهات المعنية حفاظا على سلامة الطائرات والسفن المدنية لكي لا تقترب من حدود المنطقة المغلقة. وهذا لا يمكن قوله عن العمليات العسكرية الجوية الإسرائيلية التي تسببت يوم 17 سبتمبر الجاري في إسقاط طائرة الاستطلاع الروسية "إيل-20" ومقتل 15 عسكريا كانوا على متنها.

لم يصدر عن الجانب الروسي أي تقييم لعمل وحدات الدفاع الجوي السورية. كما أعلنت ممثلة لجنة التحقيقات يوم 18 سبتمبر بأن إدارة التحقيقات العسكرية الرئيسية فتحت تحقيقا جنائيا حول حادثة إسقاط الطائرة.

من جانبه قال الخبير العسكري العقيد شامل غورييف، "بالطبع سوف تدرس القيادة الروسية بالتفصيل الأسباب التي أدت إلى إسقاط الطائرة "إيل-20" والآن اتضح بأن التصرف العدواني الإسرائيلي ضد سيادة سوريا يجب ألا يبقى من دون عقاب. لذلك يجب إشراك الجهود الدبلوماسية والمنظمات الدولية في هذه المسألة. حينها فقط لن تكون هناك ضحايا بين القوات العسكرية الروسية المرابطة في سوريا بصورة قانونية لحمايتها من الإرهابيين".

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة  


تعليقكـ
لا يوجد تعليقات على هذا الموضوع
أضغط هنا لأضافة تعليق.

أخبار من نفس القسم

  • استهزاء بالعقوبات: 13 دولة تشتري "إس-400" الروسية
  • إخفاق القبة الحديدية: الروس استطاعوا.. إسرائيل لا
  • إيران تجد طريقة جديدة لتلافي العقوبات الأمريكية
  • بالصور.. "زوجة خاشقجي السرية" تخرج من الظل وخديجة تعلق!
  • الإمارات تعيد دبلوماسييها إلى دمشق
  • طريقة مضمونة لتدمير الولايات المتحدة
  • هل ترسل روسيا صواريخها النووية إلى كوبا.. لتبريد الرؤوس الحامية
  • الولايات المتحدة هي التي عُزلت وليس إيران
  • موسكو تخبر الأمريكيين عن خطأ مصيري
  • يُعدّون الجيش الأمريكي لحرب مع روسيا والصين في العام 2019
  • آخر الأخبار المضافة في الموقع

  • اكتشاف مادة تطيل ريعان "الشباب" للدماغ
  • هل تصبح ترجمة الأفكار إلى كلمات حقيقة واقعة؟
  • ماذا تعني الإشارات التي يرسلها الجسم؟
  • تعرف على أخطر الوجهات السياحية في عام 2019
  • دراسة تدحض اعتقادا سائدا حول أكثر المواقف إحراجا
  • أسامة سعد على تويتر: تهْريج سياسي في زمن الجو ع و الأزمات...
  • مجلس بلدية صيدا برئاسة السعودي هنأ بحلول ذكرى المولد النبوي الشريف وبلدية صيدا رفعت معالم الزينة الليلية واليافطات بالمناسبة
  • ما يجب أن تعرفه وزارة الإقتصاد عن تذاكي بعض أصحاب المولدات
  • أسامة سعد يبحث مع رئيس مصلحة الكهرباء في الجنوب ومدير شركة مراد أوضاع الكهرباء في صيدا
  • مجتهد: الأمير أحمد بن عبد العزيز وصل إلى الرياض سرا والتقى وليد العهد