sadasaida.com
 

الصفحة الرئيسية / ملفات ومتفرقات / التفكير السلبي عند الاستيقاظ يهدد الصحة العقلية

التفكير السلبي عند الاستيقاظ يهدد الصحة العقلية
09 July 2018 01:43 pm


أكد خبراء مركز الشيخوخة الصحية بولاية بنسلفانيا على ضرورة الحفاظ على حالة نفسية جيدة صباحا، وأهمية تجنب التوتر في هذه الفترة من النهار.

ونشر موقع PsychCentral دراسة الخبراء الذين راقبوا الحالة المزاجية التي يبدأ بها نزلاء المركز يومهم، واكتشفوا أن شعور الشخص بعدم الراحة عند الاستيقاظ وتوتره بسبب التفكير بالصعوبات التي ستواجهه خلال اليوم، يؤثر بشكل سلبي في التفكير بشكل عام، وجاءت نتائج اختبار ذاكرته العملية دون المستوى الطبيعي في ذلك اليوم.

ويقول الباحثون إن "أثر الإجهاد النفسي كبير في الذاكرة العاملة، بغض النظر عن الحالات الفعلية المسببة للتوتر".

ويضيف الباحثون أن تراجع النشاط الوظيفي للذاكرة العاملة يؤدي إلى ارتكاب الأخطاء والتشتت، ما يعد خطرا حقيقيا على الناس بشكل عام، وعلى المسنين بشكل خاص.

المصدر: رامبلر  


تعليقكـ
لا يوجد تعليقات على هذا الموضوع
أضغط هنا لأضافة تعليق.

أخبار من نفس القسم

  • كشف جديد... الإنسان القديم استوطن السعودية
  • رجل "يعود إلى الحياة" في ثلاجة الموتى!
  • تناولت فاكهة ملوثة.. 100 دودة في دماغ طفلة!
  • اختراق علمي .. كائنات مجمدة منذ 42 ألف عام تعود إلى الحياة
  • ثورة في أساليب التعليم.. الواقع الافتراضي في المدارس الروسية!
  • التفكير السلبي عند الاستيقاظ يهدد الصحة العقلية
  • لبنانيون يرفعون دعوى قضائية لوقف عرض مسلسل "الهيبة"
  • بيضة واحدة كفيلة بخفض الإصابة بالسكتة الدماغية وأمراض القلب
  • فيروز تغني لأجل فلسطين: "إلى متى يا رب".. بعد 50 سنة من "زهرة المدائن"
  • لدغة البعوض تدمر النظام المناعي البشري
  • آخر الأخبار المضافة في الموقع

  • الجمال الروسي يهز منصات العالم
  • خبر صادم... هذا ما سيفعله "واتسآب" مع الملايين من أصحاب هواتف "آيفون"
  • العلماء يتوصلون إلى أول علاج لإدمان الكوكايين
  • خبير: سن اليأس عند الرجال خرافة!
  • دراسة تكشف عن لعبة تتسبب في الطلاق
  • الاخبار: لبنان "يتطوّع" لإبعاد التنقيب 25 كيلومتراً داخل أراضيه
  • تحرش بمكسيكية في صيدا... وفي غضون نصف ساعة أوقف
  • كشف جديد... الإنسان القديم استوطن السعودية
  • هل يدفع غلاء الأقساط لترك المدارس الخاصة؟
  • لشو نتعلّم»؟ أرقام مُرعبة... خريّجون بلا عمل... الى متى؟