sadasaida.com
 

الصفحة الرئيسية / البوابة الحرة / الحرب الجديدة في الشرق الأوسط ستبدأ في لبنان

الحرب الجديدة في الشرق الأوسط ستبدأ في لبنان
26 April 2018 11:16 pm


تحت العنوان أعلاه، كتب رافيل مصطفين، في "نيزافيسيمايا غازيتا"، حول الانتخابات النيابية اللبنانية على خلفية وضع قابل للتفجر في أي لحظة، واحتمال اندلاع حرب إقليمية.

وجاء في المقال: لأول مرة منذ العام 2009، ستجري الانتخابات البرلمانية في لبنان، وستقام لأول مرة على أساس نظام النسبية، بدلاً من الأكثرية المعتادة في هذا البلد. سيقاتل 917 مرشحًا على 128 مقعدا. يتم التحضير للانتخابات في بيئة محفوفة بالمخاطر ليس فقط من انفجارات عنفية، إنما وحرب جديدة واسعة النطاق.

في مجتمع الخبراء يعتقدون بأنه إذا اندلعت حرب جديدة في الشرق الأوسط، فستبدأ من لبنان...

قد يكون الدافع إلى الحرب نزاعًا جديدًا يرتبط بالتقسيم اللبناني الإسرائيلي للموارد الهيدروكربونية على الجرف الشرقي للبحر الأبيض المتوسط. وليس من قبيل الصدفة أن اختار وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان "التواصل" مع اللبنانيين بلهجة حادة واستفزازية. كما أن التصريحات من الجانب اللبناني لا تتميز بالتحفظ.

ويتابع كاتب المقال: لو لم يكن الأمر يتعلق ببلدين في الشرق الأوسط، لكان من السهل من حيث المبدأ تسوية النزاع حول الحدود البحرية والاتفاق على ترسيم حدود المناطق الاقتصادية. لكن، أولاً، يستمر النزاع في ظروف الصراع العربي الإسرائيلي الطويل الأمد، حيث لن يتنازل أي طرف لخصمه حتى عن متر واحد من المساحة المائية. بالإضافة إلى ذلك، فإن التنمية الناجحة لموارد بيروت للطاقة ستساعد، وفقا للإسرائيليين، على رفع مستوى الاقتصاد اللبناني، الذي سيعمل في نهاية المطاف لمصلحة حزب الله، وسوف يقويه؛ وثانياً، لن يكون هدف الحرب النضال من أجل النفط والغاز، إنما حزب الله. في الوقت نفسه، فمن غير المستبعد أن يمتد القتال إلى أراضي سوريا. وفي رأي الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، في هذه الحالة يمكن أن تصبح الحرب "أسوأ كابوس".

إنما الوضع السياسي الداخلي في لبنان يسمح بالأمل بما هو أفضل. وهنا، ينبغي الإشادة بمحاولة قادة الأحزاب السياسية الحفاظ على التوازن الهش، والامتناع عن التصريحات شديدة الخطورة.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة  


تعليقكـ
لا يوجد تعليقات على هذا الموضوع
أضغط هنا لأضافة تعليق.

أخبار من نفس القسم

  • «انتحاريان» في صيدا والضنية
  • شهر رمضان شهر المسؤولية باتجاه النفس والله
  • الحرب آتية.. والأشهر القادمة ستكون حامية في الجولان!
  • اشاعات عن مرشح المقاومة في بيروت مقابل بهية الحريري في صيدا
  • صيدا - جزين: معركة تنتهي بمنتصرين ومهزومين
  • الحرب الجديدة في الشرق الأوسط ستبدأ في لبنان
  • غرفة التحكم بين التيارين «المستقبل» و«الوطني» فقدت «مكابحها» في صيدا - جزين
  • حسابات اللوائح في صيدا - جزين تطيح بتوقعات الطامحين بالحصة النيابية الاكبر
  • عاصمة الجنوب صيدا... و«عروس الشلال» جزين اكبر منازلة سياسية في اصغر دائرة انتخابية
  • جزين - صيدا: الوطني الحر يستنفر كل طاقاته وعازار المرشح الماروني الاقوى في هذه الدائرة
  • آخر الأخبار المضافة في الموقع

  • أسامة سعد يستقبل أشرف دبور ويتلقى اتصالاً من عزام الأحمد
  • احياء ذكرى ثالث القيادي في التنظيم الشعبي الناصري الفقيد محمد العسيلي في حسينية صيدا
  • الامتحانات الرسمية بصيدا تجري بأجواء هادئة وإجراءات امنية مشددة
  • سوريا تعترف باستقلال أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية وتقيم معهما علاقات دبلوماسية على مستوى السفراء
  • الأمم المتحدة تطالب السعودية بالكشف عن مصير معتقلين بينهم أمير!
  • انفجارات في غزة جراء قصف الطيران الإسرائيلي للقطاع
  • السعودية تكذّب رواية الرئيس الفرنسي بشأن احتجازها الحريري
  • لبنانيون يرفعون دعوى قضائية لوقف عرض مسلسل "الهيبة"
  • «انتحاريان» في صيدا والضنية
  • البزري التقى وفد لجنة القدس