sadasaida.com
 

الصفحة الرئيسية / البوابة الحرة / جزين - صيدا: الوطني الحر يستنفر كل طاقاته وعازار المرشح الماروني الاقوى في هذه الدائرة

جزين - صيدا: الوطني الحر يستنفر كل طاقاته وعازار المرشح الماروني الاقوى في هذه الدائرة
18 April 2018 04:24 pm


نور نعمة ,,الديار
بحسب اوساط سياسية، قامت الماكينة الانتخابية للتيار الوطني الحر باعلان استنفار انتخابي في منطقة جزين تحديدا بعد ان ازدادت المنافسة حدة مع المرشح ابراهيم عازار وبعدما باتت فرص نجاح الاخير عالية جدا خاصة ان عدة عوامل انتخابية تغيرت منذ عام 2009. ومن ابرز هذه العوامل ان الناخب الشيعي سيصوت في انتخابات 2018 في دائرة جزين للمرشح عازار وبذلك يكون ابراهيم عازار المرشح الماروني الاقوى في هذه الدائرة. ويشار الى ان للناخب الشيعي قوة وازنة في جزين وعدد الناخبين الشعية يقارب 12 الف صوت في جزين و8 الاف صوت في صيدا.
وعليه، اشارت هذه الاوساط الى ان ماكينة الوطني الحر تسوق ان عازار مرشح حركة امل وذلك من باب التحريض والتُأثير على الناخب المسيحي بان المرشح عازار لا يمثل القاعدة المسيحية الجزينية. اضف ان عازار في الانتخابات النيابية عام 2009 حصل على نسبة اصوات عالية ثم حقق نتائج ايجابية في الانتخابات البلدية ولذلك التيار الوطني الحر يتحسب لنتائج معركة جزين.
هذا ويرى الوطني الحر ان هناك محاولات للسيطرة على قرار جزين ومصادرة قرارها وتجدر الاشارة الى انه بعد صدور نتائج انتخابات 2009، قال التيار الوطني الحر: «لقد حررنا التمثيل النيابي لجزين».
وحول تحالف الوطني الحر مع الجماعة الاسلامية فانه حتى هذه الساعة لم يلق قبولا من البيئة الجزينية التي «تنفر» من توجهات الجماعة السياسية وتعتبر ان الجماعة لا تنتمي لنسيجها الاجتماعي الجزيني. واللافت ان جمهور الوطني الحر لم يلتق مع جمهور الجماعة الاسلامية في اي لقاء انتخابي حتى هذا التاريخ. وبعبارات اخرى، هذا التحالف احرج التيار الوطني الحر وحثه على تبرير وجهة نظره لانصاره وللبيئة الجزينية الغير متحزبة.
في المقابل، تنظر حركة امل لمعركة منطقة جزين على انها «ردة اجر» بما ان الحركة كانت تفوز بمقاعد جزين منذ اول انتخابات نيابية بعد اتفاق الطائف وقد حسمت حركة امل وحزب الله موقفهما الداعم لابراهيم عازار في هذه الدائرة.
من جانبها، قالت اوساط سياسية ان القوات اللبنانية شعرت بخيبة امل من حلفائها سواء في جزين ام في صيدا. وهنا قالت مصادر قواتية «نعلم الاسباب التي دفعت بتيار المستقبل والوطني الحر لاخراجنا من التحالف في دائرة جزين ولكن سيكون لنا موقف وتقييم للموضوع في الوقت المناسب» وتابعت: «سنتخذ الموقف المناسب بعد ان نعلن الاسباب السياسية الحقيقية لما حصل مع القوات».
بيد ان النائب بهية الحريري لم تخف عدم رغبتها بالتحالف مع القوات اللبنانية نظرا للتداعيات السلبية التي سيخلفها هذا التحالف ونظرا «للنفور» الذي يشعره الناخب السني الصيداوي من القوات. واعتبرت الحريري ان التحالف مع القوات في صيدا يخسرها ولا يربحها فالصورة الراسخة عند اهالي صيدا ان للقوات تاريخاً غير نظيف في معارك شرق صيدا التي حدثت عام 1982 من جهة الخطف والتعذيب. وخير دليل على ذلك، ان معظم الملصقات التابعة للقوات اللبنانية مزقت في صيدا.
اما الجماعة الاسلامية فقد انتقدت توجهات تيار المستقبل واتهمت السفارتين السعودية والمصرية بالتدخل ضدها في الانتخابات النيابية ومحاولة اقصائها عن الصورة الانتخابية.

بعلبك -الهرمل: لمن يحيى شمص؟

قالت مصارد قواتية ان القوات تمثل الجسم الابرز داخل البيئة المسيحية في منطقة بعلبك الهرمل ولولا قانون الانتخابي النسبي لما كانت القوات قادرة على تحقيق فرصة للاختراق ولمنافسة حقيقية بوجه حزب الله. واعربت هذه المصادر الى ارتياحها للمعركة والى تحالفاتها مع قوى شيعية مستقلة. واعتبرت ان من يحاول اسقاط القوات في المنطقة فهو يحاول اقصاء الصوت المسيحي ومن يريد التعايش عليه ان يقبل بالقوات.
في المقابل، علم ان تيار المستقبل والقوات اللبنانية اختارا المرشح يحيى شمص لاستخدامه كغطاء لتحصيل الحاصل الانتخابي لمصلحتهم ومن المستبعد ان يفوز المرشح الشيعي في لائحة المستقبل-القوات في هذه المنطقة بل سينحصر الفوز بالمقعدين السني والمسيحي في هذه الدائرة. وقالت اوساط سياسية ان حركة امل وحزب الله يردان على خصومهما بتكرار الدعوة بالاقبال على صناديق الاقتراع من كل الطوائف. وهنا اشارت هذه الاوساط ان حزب الله منذ ان وافق على القانون النسبي فقد قبل وسمح بفوز مرشح او مرشحين في هذه المنطقة ولذلك كل هذه الحملة لا تستأهل كل هذا الضجيج الانتخابي الذي يحاول البعض تسويقه لصالحه.  


تعليقكـ
لا يوجد تعليقات على هذا الموضوع
أضغط هنا لأضافة تعليق.

أخبار من نفس القسم

  • «انتحاريان» في صيدا والضنية
  • شهر رمضان شهر المسؤولية باتجاه النفس والله
  • الحرب آتية.. والأشهر القادمة ستكون حامية في الجولان!
  • اشاعات عن مرشح المقاومة في بيروت مقابل بهية الحريري في صيدا
  • صيدا - جزين: معركة تنتهي بمنتصرين ومهزومين
  • الحرب الجديدة في الشرق الأوسط ستبدأ في لبنان
  • غرفة التحكم بين التيارين «المستقبل» و«الوطني» فقدت «مكابحها» في صيدا - جزين
  • حسابات اللوائح في صيدا - جزين تطيح بتوقعات الطامحين بالحصة النيابية الاكبر
  • عاصمة الجنوب صيدا... و«عروس الشلال» جزين اكبر منازلة سياسية في اصغر دائرة انتخابية
  • جزين - صيدا: الوطني الحر يستنفر كل طاقاته وعازار المرشح الماروني الاقوى في هذه الدائرة
  • آخر الأخبار المضافة في الموقع

  • أسامة سعد يستقبل أشرف دبور ويتلقى اتصالاً من عزام الأحمد
  • احياء ذكرى ثالث القيادي في التنظيم الشعبي الناصري الفقيد محمد العسيلي في حسينية صيدا
  • الامتحانات الرسمية بصيدا تجري بأجواء هادئة وإجراءات امنية مشددة
  • سوريا تعترف باستقلال أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية وتقيم معهما علاقات دبلوماسية على مستوى السفراء
  • الأمم المتحدة تطالب السعودية بالكشف عن مصير معتقلين بينهم أمير!
  • انفجارات في غزة جراء قصف الطيران الإسرائيلي للقطاع
  • السعودية تكذّب رواية الرئيس الفرنسي بشأن احتجازها الحريري
  • لبنانيون يرفعون دعوى قضائية لوقف عرض مسلسل "الهيبة"
  • «انتحاريان» في صيدا والضنية
  • البزري التقى وفد لجنة القدس