sadasaida.com
 

الصفحة الرئيسية / ملفات ومتفرقات / كثرة التقاط الصور تمحو الذكريات!

كثرة التقاط الصور تمحو الذكريات!
31 March 2018 01:03 pm


توصّلت دراسة أجرتها كلية "دارتموث" إلى أن استخدام الهواتف المتحركة لالتقاط الصور باستمرار، يتسبب في ضعف الذاكرة، وتراجع القدرة عند الأشخاص على استحضار الذكريات.

وأخضعت الدراسة التي أجرتها كلية "دارتموث" في ولاية نيوهامبشير الأميركية، ونشرت في مجلة "علم النفس الاجتماعي التجريبي"، مجموعة أشخاص لتجربة، أثبتت أن استخدامنا للهواتف الذكية في التقاط الصور، يضعف من ذاكرتنا، وقدرتنا على تذكر المواقف، لأننا نكون مشتتين للغاية، من أجل الحصول على الصورة الصحيحة.

وبحسب صحيفة "ديلي ميل"، فقد قسّم الباحثون المشاركين في التجربة إلى فريقين، حيث أعطي الأول أجهزة "آيبود" مزودة بكاميرات، بينما لم يمنح الفريق الثاني أي وسيلة لالتقاط الصور، وأخذوا في جولة بكنيسة، وطلب منهم تدوين ملاحظات حول ما يشاهدونه كشكل المبنى وزخارفه.

وسئل المشاركون بعد انتهاء الجولة مجموعة من الأسئلة، وجاءت نتائج الفريق الثاني أفضل من الأول، وهو ما فسّره الباحثون على أنه بسبب التأثير "المشتّت للانتباه" الخاص بالكاميرا.

وعلقت إيما تملتون، والتي أشرفت على الدراسة قائلة: "يمنع استخدام الكاميرات الناس من تذكر الأحداث التي يحاولون الحفاظ عليها عالقة في أذهانهم، كما أن استعمالها يجعلنا ننساها بشكل أسرع وأسهل".

وأشارت تملتون إلى أن مشاركة الصور على مواقع التواصل الاجتماعي، يجعل من عملية التقاطها أقل متعة، لأننا نكون أقل عفوية، ويكون اهتمامنا مركزا على كيفية تقبل الأطراف الآخرين لهذه اللقطات: "عندما يلتقط أحدنا صورة وهو يفكر بكيفية تفاعل آخرين معها، ستكون لدينا مشاعر أقل حدة مقارنة بمن يعيش التجربة لأجل ذاته، ويشعر بالعواطف الحقيقية، والتي ستجعله يتذكر الموقف بشكل أقوى".  


تعليقكـ
لا يوجد تعليقات على هذا الموضوع
أضغط هنا لأضافة تعليق.

أخبار من نفس القسم

  • رجلان من آكلي لحوم البشر يقتلان شابة بعمر الـ 24 ويأكلان اعضاءها
  • راغب علامة يطالب بمحاسبة نائب لبناني
  • جبنة "الحلوم" تشعل أزمة سياسية في قبرص
  • اكتشاف مادة تطيل ريعان "الشباب" للدماغ
  • ماذا تعني الإشارات التي يرسلها الجسم؟
  • دراسة تدحض اعتقادا سائدا حول أكثر المواقف إحراجا
  • الهاكرز يسرقون أكثر من نصف مليون دولار من كازينو إلكتروني!
  • أوراق اليانصيب لم تجد في حل مشكلة ديونه لذلك قرر ‏حرق نفسه!
  • لغتنا الثانية تحرضنا على الكذب
  • الأناني أم المضحي.. من يكسب أكثر؟
  • آخر الأخبار المضافة في الموقع

  • منخفض جوي يؤثر على لبنان اعتبارا من ظهر اليوم حتى يوم الخميس
  • تحركات العدو استفزازية واستعراضية... والمقاومة تراقب بصمت
  • أشباح" تسكن متحفا بريطانيا وتحير القائمين عليه!
  • سبعة أعراض رئيسية للسرطان
  • دبلوماسي أمريكي مخضرم: الولايات المتحدة فقدت مكانتها كأهم لاعب على الساحة الدولية
  • سوريا تستعيد عضويتها في الاتحاد الدولي للخطوط الحديدية
  • حماس تكشف عن هدف العملية الإسرائيلية الفاشلة في غزة
  • أسامة سعد خلال جولة في أسوق صيدا التجارية: نتحرك من أجل إنقاذ البلد من خطر الانهيار
  • الحريري تسلمت من وفد 'جمعية بقسطا للتنمية' و' مسجد الحاجة هند حجازي' كأس رالي الاستقلال الثاني
  • السعودي رعى في بلدية صيدا حفل إختتام مشروع المجلس الأهلي لمكافحة لإدمان " تعزيز دور الشباب في المجتمع الصيداوي "