sadasaida.com
 

الصفحة الرئيسية / صدى الأخبار / على وشك لعبة خطيرة مع الحرس الثوري الإيراني

على وشك لعبة خطيرة مع الحرس الثوري الإيراني
24 January 2018 09:59 pm


على وشك لعبة خطيرة مع الحرس الثوري الإيراني
"أفول إمبراطورية الحرس الثوري الاقتصادية"، عنوان مقال سيرغي مانوكوف، في "إكسبرت أونلاين"، عما ينتظر إيران في المستقبل القريب، إذا ما تم المساس بأملاك الحرس الثوري.

وجاء في المقال: وفقا لوزير الدفاع الإيراني الجنرال أمير خاتمي، فإن آية الله خامنئي طلب من الحرس الثوري الإيراني إرخاء القبضة الحديدية عن الاقتصاد الإيراني. وليس من المستبعد التمهيد بهذه الطريقة لخصخصة جزء من أصول إمبراطورية الباسداران الاقتصادية الضخمة، الذين غالبا ما يسمون الحرس في إيران.

ويضيف المقال أن كلمات الجنرال خاتمي، كما يرى بعض المراقبين، يمكن أن تكون اختبارا لردة فعل الإيرانيين على الفكرة التي يحملها منذ فترة طويلة الرئيس الإيراني حسن روحاني، الذي يعد سياسيا معتدلا نسبيا. وقد أثارت أحداث الأيام الأخيرة من العام 2017 الحافز على العمل. فقد أدى عدم رضا الإيرانيين عن وضعهم الاقتصادي إلى احتجاجات جماهيرية في ديسمبر الماضي.

وعن الخلفية التاريخية، يقول كاتب المقال: فبعد الحرب مع العراق، سمحت قيادة البلاد للحرس بالقيام بأعمال تجارية دون المساس بنشاطهم الرئيس-حماية النظام. وعلى مدى ثلاثة عقود تقريبا، أنشأ الباسداران إمبراطورية اقتصادية كاملة.

ويؤكد مانوكوف، في مقاله، أن إمبراطورية الحرس الثوري الاقتصادية كبيرة جدا، وهي خارج السيطرة، بحيث أن أحدا لا يعرف، على وجه اليقين، مجمل أصولها في إيران. الشيء الوحيد الذي يمكن أن يقال بثقة هو أنها كبيرة جدا. فعلى سبيل المثال، تعتقد مؤسسة الدفاع عن الديمقراطية، التي يقع مقرها في واشنطن والتي شاركت منذ زمن طويل في إيران، أن الباسداران يسيطرون على 20 إلى40٪ من إجمالي الاقتصاد الإيراني بسبب الملكية الكاملة أو الجزئية لما لا يقل عن 229 شركة.

وينتهي المقال إلى أن الرغبة في "تجريد" الباسداران من بعض ملكيتهم أمر مفهوم، لأنهم استولوا على قطعة دسمة جدا. ومع ذلك، فثمة سؤال كبير جدا عما إذا كان الحرس أنفسهم مستعدين للتخلي عن جزء مما يملكون... فهم أقوياء لدرجة أنهم يمكن أن يعصوا رئيس الدولة، ليس فقط العلمانية، بل حتى الروحية، وهذا يهدد البلاد بهزات كبيرة.  


تعليقكـ
لا يوجد تعليقات على هذا الموضوع
أضغط هنا لأضافة تعليق.

أخبار من نفس القسم

  • الولايات المتحدة تقرر التخلي عن صواريخ "توماهوك
  • أوروبا أمام اختبار مصيري.. العالم ينتظر
  • خامنئي يخير أوروبا بين تنفيذ سبعة شروط أو عودة الأنشطة النووية
  • الاتحاد الأوروبي: حرب غاز وراء انسحاب واشنطن من الملف النووي الإيراني
  • صحيفة ألمانية: بوتين سيد حلبة السياسة الدولية
  • طفح الكيل.. أوروبا لم تعتد تحتمل!
  • الولايات المتحدة تسامح إيران إذا خانت طهران موسكو
  • المطلوب مصادرة أموال إيران
  • مرتزقة وتدريب وتجسس.. مهمات في سوريا
  • 300 "خنجر" روسي تغرق كل الأسطول الأمريكي
  • آخر الأخبار المضافة في الموقع

  • شهر رمضان شهر المسؤولية باتجاه النفس والله
  • ​الشيخ ماهر حمود: الفئة المؤمنة بالمقاومة اقوى من ان يعرقل سعيها بعض الضعفاء
  • سكان صيدا القديمة ناشدوا مؤسسة الكهرباء إصلاح العطل وإعادة التيار
  • أسامة سعد في السحور الرمضاني الثالث تكريماً للمتطوعين في الحملة الانتخابية: تيارنا مطالب بالعمل لتصعيد نضاله في كل المجالات
  • كيف بدت الأرض قبل 2.4 مليار سنة؟
  • بيضة واحدة كفيلة بخفض الإصابة بالسكتة الدماغية وأمراض القلب
  • مجلس بلدية صيدا برئاسة السعودي هنأ الشعب اللبناني بعيد المقاومة والتحرير
  • أسامة سعد يدعو عشيّة عيد المقاومة والتحريرإلى تحصين إنجاز التحرير بالتوجه إلى شق طريق التغيير
  • السعودية تعول على روسيا في تنويع اقتصادها
  • ترامب يلغي قمته مع زعيم كوريا الشمالية