sadasaida.com
 

الصفحة الرئيسية / المحطة الاخبارية / تناغم روسي فرنسي في مجلس الأمن بشأن إيران

تناغم روسي فرنسي في مجلس الأمن بشأن إيران
06 January 2018 08:25 pm


كشف اجتماع عقده مجلس الأمن الدولي أمس لبحث الوضع في إيران، عن عزلة واشنطن المتزايدة إزاء الملف الإيراني، في حين دخلت فرنسا بقوة بجانب روسيا ودول أخرى على خط التصدي للمنطق الأمريكي.

وإن لم تخل كلمة فرانسوا ديلاتر، السفير الفرنسي لدى الأمم المتحدة، من التعبير عن القلق إزاء العنف الذي أعقب الاحتجاجات، وعدد الضحايا والاعتقالات في صفوف المتظاهرين، ومناشدة السلطات الإيرانية ضمان الحقوق والحريات الأساسية في البلاد، إلا أن بقية الرسالة الفرنسية كانت مناقضة تماما لمطامح واشنطن.

فبعد تشديده على أهمية الحفاظ على اتفاق إيران النووي، الذي تعكف الإدارة الأمريكية على تقويضه عمليا، أكد ديلاتر أن تطورات الأيام الأخيرة مهما كانت مقلقة، لا تشكل تهديدا للسلم والأمن الدوليين، عكس ما زعمت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي في بيان لها عشية اجتماع مجلس الأمن.

ودعا المندوب الفرنسي إلى ضرورة إيجاد رد مناسب على الأزمة الإيرانية الحالية، ما يعني عدم التغاضي عن "مخاطر استخدام العنف ضد متظاهرين سلميين"، لكن في الوقت ذاته، " الاحتراز من أي محاولات لاستغلال هذه الأزمة لمصالح شخصية، لأن ذلك سيغذي التوجهات المغالية وسيأتي بنتائج معاكسة تماما لما هو مرجو".

وحذر من التدخل في الشؤون الإيرانية، وقال إن "التغييرات في إيران لن تأتي من الخارج، بل من الشعب الإيراني نفسه"، مؤكدا أن "من حق الإيرانيين أنفسهم ولا أحد غيرهم الدخول في حوار سلمي، يجب أن يقوم على احترام الحقوق والحريات الأساسية للشعب الإيراني".


وتناغمت هذه المواقف إلى حد بعيد مع ما قاله مندوب مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة، فاسيلي نيبينزيا، الذي اعتبر أن هدف واشنطن من الاجتماع ليس حماية حقوق الشعب الإيراني بل تقويض الاتفاق النووي.

ودعا نيبينزيا، إلى ترك إيران في التعامل مع مشاكلها الداخلية، مؤكدا أن بحثها إهدار لطاقة المجلس، الذي يجب أن يلتفت إلى نقاش حول عملية السلام في الشرق الأوسط، بدلا من الانخراط في زعزعة الاستقرار في إيران أو أي بلد آخر.

وتجدر الإشارة إلى أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون كان قد أكد على أهمية إبقاء الحوار مع طهران، محذرا من أن نبرة الخطابات الأمريكية والإسرائيلية والسعودية بشأن إيران تميل إلى حرب.

المصدر: وكالات

متري سعيد

 


تعليقكـ
لا يوجد تعليقات على هذا الموضوع
أضغط هنا لأضافة تعليق.

أخبار من نفس القسم

  • مجتهد: الأمير أحمد بن عبد العزيز وصل إلى الرياض سرا والتقى وليد العهد
  • بري وحزب الله دخلا على خط المعالجة لاشتباكات المية ومية
  • أسامة سعد: القضية قضية فساد سياسي من قبل ومن بعد
  • السبع الكبرى" تطالب بمعاقبة كل من يثبت تورطه في اختفاء خاشقجي
  • من هو القنصل السعودي في اسطنبول؟
  • موسكو تتخلّى عن السندات الأمريكية وتنسحب من قائمة كبار المستثمرين فيها
  • التايمز: سفير السعودية في واشنطن هو البديل المحتمل لمحمد بن سلمان
  • سناتور أمريكي: السعوديون جندوا رئيسنا موظفا لعلاقاتهم العامة
  • دمشق تحدد هدف الجيش السوري ما بعد إدلب
  • أمير سعودي أعلن عن مفاجآت فهل تكشفت أم في طريقها إلى الظهور؟
  • آخر الأخبار المضافة في الموقع

  • اكتشاف مادة تطيل ريعان "الشباب" للدماغ
  • هل تصبح ترجمة الأفكار إلى كلمات حقيقة واقعة؟
  • ماذا تعني الإشارات التي يرسلها الجسم؟
  • تعرف على أخطر الوجهات السياحية في عام 2019
  • دراسة تدحض اعتقادا سائدا حول أكثر المواقف إحراجا
  • أسامة سعد على تويتر: تهْريج سياسي في زمن الجو ع و الأزمات...
  • مجلس بلدية صيدا برئاسة السعودي هنأ بحلول ذكرى المولد النبوي الشريف وبلدية صيدا رفعت معالم الزينة الليلية واليافطات بالمناسبة
  • ما يجب أن تعرفه وزارة الإقتصاد عن تذاكي بعض أصحاب المولدات
  • أسامة سعد يبحث مع رئيس مصلحة الكهرباء في الجنوب ومدير شركة مراد أوضاع الكهرباء في صيدا
  • مجتهد: الأمير أحمد بن عبد العزيز وصل إلى الرياض سرا والتقى وليد العهد