sadasaida.com
 

الصفحة الرئيسية / لبنان اليوم / التنقيب عن النفط والغاز في 2019 وحصة الدولة من 50 إلى 70%

التنقيب عن النفط والغاز في 2019 وحصة الدولة من 50 إلى 70%
13 December 2017 09:18 pm


أكدت مصادر لصحيفة محلية أن "الأمور في ملفّ ​​النفط​​ و​الغاز​ منتهية، ولا نعتقد بأن أحداً يريد أن يقف في وجه دخول لبنان عصر الاستقلال المالي"، إلّا أن بعض التجاذب لا يزال يسيطر على إدارة الملفّ.

شدّدت المصادر على أن "الملف بات متفقاً عليه مالياً وسياسياً بين كل الأطراف، وائتلاف الشركات ("​توتال​" الفرنسية و"ايني" الايطالية" و"نوفاتيك" الروسية) قدّم أسعاراً جيدة". واستبعدت أن يؤثر النقاش حول الصندوق السيادي وغيره من القوانين النفطية على سير الأمور جيداً في جلسة ​مجلس الوزراء​، "لأن لدينا متسعاً كبيراً من الوقت للبحث في هذه الأمور... والمهم الآن أن يبدأ العمل بعدما تأخرنا كثيراً".

مصادر وزارية بارزة أخرى أكّدت ضرورة "ضبط التجاذب السياسي حتى لا نضيّع المزيد من الوقت على لبنان ونؤخّر البدء بالتنقيب عن النفط". وقالت إن "الأجواء الداخلية ممتازة، فلبنان واجه ​الإرهاب​ وواجه الخضّة السياسية الأخيرة وخرج منها قويّاً، وبالتالي يجب استثمار هذه الحالة لوضع ​ملف النفط​ على سكّته الصحيحة". ورأت المصادر أنه "في ظلّ الصراع مع ​إسرائيل​، فإن ائتلاف الشركات الذي أبدى اهتمامه بالتنقيب عن النفط اللبناني يعدّ ائتلافاً اقتصادياً وسياسيّاً مهمّاً للبنان حيث يجمع أوروبا وروسيا. وبحسب معلوماتنا، فإن الأميركيين لم يبدوا أيّ اعتراض على ما يحصل، وهذا مشجّع للبدء بالعمل، كذلك فإن علينا الإسراع قبل أن تسبقنا إسرائيل إلى الأسواق".

وعلمت الصحيفة أن المفاوضات بين أبي خليل وائتلاف الشركات تمحورت حول نقطتين تقنيتين؛ الأولى هي موعد البدء بالحفر، وتمّ الاتفاق على عام 2019 وعلى أن تكون الضمانة التي تودعها الشركات وتخسرها لمصلحة الدولة في حال التخلّف عن الموعد ما قيمته 45 مليون دولار. والثانية، هي الاتفاق على حصّة الدولة اللبنانية. وبما أن تحديد حصّة الدولة ليس ممكناً قبل البدء بالحفر وخضوعها لثلاثة معايير، تم الاتفاق على نسب تقديرية، فتكون في البلوك الجنوبي (9) بين 50 و60%، وفي البلوك الشمالي (4) بين 60 و70%. وتقول مصادر وزارية إن "النسبة في البلوك الشمالي تفوق المعدلات العالمية"، بينما هي في البلوك الجنوبي "توازي المعدّل العالمي، وهذا أمر ممتاز في الوقت الحاضر في ظلّ قرب البلوك من ​المياه​ الإقليمية لفلسطين​ المحتلة والخوف من الصراع مع العدوّ الإسرائيلي". ووجهة النظر الوزارية هذه تشبه إلى حدّ كبير وجهة نظر ​وزير الطاقة​.

غير أن مصادر أخرى بدت أقل تفاؤلاً، إذ رجّحت "أن يتمّ النقاش من دون اتخاذ قرار، فلا يزال التجاذب السياسي قائماً، فضلاً عن أن الملفّ الذي قدّمه أبي خليل كبير والوزراء يحتاجون إلى المزيد من الوقت لمراجعته".  


تعليقكـ
لا يوجد تعليقات على هذا الموضوع
أضغط هنا لأضافة تعليق.

أخبار من نفس القسم

  • عون يكلف الحريري بتشكيل الحكومة اللبنانية
  • الرئيس عون:نتمنى أن تكون ولاية مجلس النواب الجديد منتجة بمجالي التشريع والرقابة
  • بري رئيسا للمجلس النيابي بـ98 صوتا وهذا ما حصل بعيدا عن أعين الكاميرات
  • اتفاق مختلف القوى السياسية على إعادة انتخاب نبيه بري لولاية سادسة
  • سلامة:الليرة اللبنانية مستقرة ونبحث بسبل معالجة ارتفاع أسعار الفوائد العالمية
  • الرئيس عون دان بشدة ما يجري في فلسطين وحيا ردات فعل الشعب الفلسطيني
  • 60 طبيبا شرعيا يفتقدون الشرعية ويمتلكون "مصير" مئات اللبنانيين
  • نصر الله: تم إطلاق 55 صاروخا وبعضها من الحجم الكبير على مواقع إسرائيلية في الجولان المحتل
  • الحريري: نقل سفارة أميركا إلى القدس يومٍ مشؤوم آخر هو 14 أيار"،
  • العثور في لبنان على أجزاء من صواريخ القصف المتبادل عبر الحدود السورية
  • آخر الأخبار المضافة في الموقع

  • أسامة سعد يستقبل أشرف دبور ويتلقى اتصالاً من عزام الأحمد
  • احياء ذكرى ثالث القيادي في التنظيم الشعبي الناصري الفقيد محمد العسيلي في حسينية صيدا
  • الامتحانات الرسمية بصيدا تجري بأجواء هادئة وإجراءات امنية مشددة
  • سوريا تعترف باستقلال أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية وتقيم معهما علاقات دبلوماسية على مستوى السفراء
  • الأمم المتحدة تطالب السعودية بالكشف عن مصير معتقلين بينهم أمير!
  • انفجارات في غزة جراء قصف الطيران الإسرائيلي للقطاع
  • السعودية تكذّب رواية الرئيس الفرنسي بشأن احتجازها الحريري
  • لبنانيون يرفعون دعوى قضائية لوقف عرض مسلسل "الهيبة"
  • «انتحاريان» في صيدا والضنية
  • البزري التقى وفد لجنة القدس