sadasaida.com
 

الصفحة الرئيسية / لبنان اليوم / التنقيب عن النفط والغاز في 2019 وحصة الدولة من 50 إلى 70%

التنقيب عن النفط والغاز في 2019 وحصة الدولة من 50 إلى 70%
13 December 2017 09:18 pm


أكدت مصادر لصحيفة محلية أن "الأمور في ملفّ ​​النفط​​ و​الغاز​ منتهية، ولا نعتقد بأن أحداً يريد أن يقف في وجه دخول لبنان عصر الاستقلال المالي"، إلّا أن بعض التجاذب لا يزال يسيطر على إدارة الملفّ.

شدّدت المصادر على أن "الملف بات متفقاً عليه مالياً وسياسياً بين كل الأطراف، وائتلاف الشركات ("​توتال​" الفرنسية و"ايني" الايطالية" و"نوفاتيك" الروسية) قدّم أسعاراً جيدة". واستبعدت أن يؤثر النقاش حول الصندوق السيادي وغيره من القوانين النفطية على سير الأمور جيداً في جلسة ​مجلس الوزراء​، "لأن لدينا متسعاً كبيراً من الوقت للبحث في هذه الأمور... والمهم الآن أن يبدأ العمل بعدما تأخرنا كثيراً".

مصادر وزارية بارزة أخرى أكّدت ضرورة "ضبط التجاذب السياسي حتى لا نضيّع المزيد من الوقت على لبنان ونؤخّر البدء بالتنقيب عن النفط". وقالت إن "الأجواء الداخلية ممتازة، فلبنان واجه ​الإرهاب​ وواجه الخضّة السياسية الأخيرة وخرج منها قويّاً، وبالتالي يجب استثمار هذه الحالة لوضع ​ملف النفط​ على سكّته الصحيحة". ورأت المصادر أنه "في ظلّ الصراع مع ​إسرائيل​، فإن ائتلاف الشركات الذي أبدى اهتمامه بالتنقيب عن النفط اللبناني يعدّ ائتلافاً اقتصادياً وسياسيّاً مهمّاً للبنان حيث يجمع أوروبا وروسيا. وبحسب معلوماتنا، فإن الأميركيين لم يبدوا أيّ اعتراض على ما يحصل، وهذا مشجّع للبدء بالعمل، كذلك فإن علينا الإسراع قبل أن تسبقنا إسرائيل إلى الأسواق".

وعلمت الصحيفة أن المفاوضات بين أبي خليل وائتلاف الشركات تمحورت حول نقطتين تقنيتين؛ الأولى هي موعد البدء بالحفر، وتمّ الاتفاق على عام 2019 وعلى أن تكون الضمانة التي تودعها الشركات وتخسرها لمصلحة الدولة في حال التخلّف عن الموعد ما قيمته 45 مليون دولار. والثانية، هي الاتفاق على حصّة الدولة اللبنانية. وبما أن تحديد حصّة الدولة ليس ممكناً قبل البدء بالحفر وخضوعها لثلاثة معايير، تم الاتفاق على نسب تقديرية، فتكون في البلوك الجنوبي (9) بين 50 و60%، وفي البلوك الشمالي (4) بين 60 و70%. وتقول مصادر وزارية إن "النسبة في البلوك الشمالي تفوق المعدلات العالمية"، بينما هي في البلوك الجنوبي "توازي المعدّل العالمي، وهذا أمر ممتاز في الوقت الحاضر في ظلّ قرب البلوك من ​المياه​ الإقليمية لفلسطين​ المحتلة والخوف من الصراع مع العدوّ الإسرائيلي". ووجهة النظر الوزارية هذه تشبه إلى حدّ كبير وجهة نظر ​وزير الطاقة​.

غير أن مصادر أخرى بدت أقل تفاؤلاً، إذ رجّحت "أن يتمّ النقاش من دون اتخاذ قرار، فلا يزال التجاذب السياسي قائماً، فضلاً عن أن الملفّ الذي قدّمه أبي خليل كبير والوزراء يحتاجون إلى المزيد من الوقت لمراجعته".  


تعليقكـ
لا يوجد تعليقات على هذا الموضوع
أضغط هنا لأضافة تعليق.

أخبار من نفس القسم

  • ما يجب أن تعرفه وزارة الإقتصاد عن تذاكي بعض أصحاب المولدات
  • الرئيس عون:الجيش سيواصل اتخاذ التدابير اللازمة للمحافظة على الامن بمخيم المية ومية
  • مصدر في "كهرباء لبنان" للجمهورية: التقنين سيصبح 18 ساعة بدءا من تشرين الأول
  • عون: المبادرة الروسية تؤمن عودة نحو 890 الف نازح من لبنان الى سوريا
  • عون يكلف الحريري بتشكيل الحكومة اللبنانية
  • الرئيس عون:نتمنى أن تكون ولاية مجلس النواب الجديد منتجة بمجالي التشريع والرقابة
  • بري رئيسا للمجلس النيابي بـ98 صوتا وهذا ما حصل بعيدا عن أعين الكاميرات
  • اتفاق مختلف القوى السياسية على إعادة انتخاب نبيه بري لولاية سادسة
  • سلامة:الليرة اللبنانية مستقرة ونبحث بسبل معالجة ارتفاع أسعار الفوائد العالمية
  • الرئيس عون دان بشدة ما يجري في فلسطين وحيا ردات فعل الشعب الفلسطيني
  • آخر الأخبار المضافة في الموقع

  • اكتشاف مادة تطيل ريعان "الشباب" للدماغ
  • هل تصبح ترجمة الأفكار إلى كلمات حقيقة واقعة؟
  • ماذا تعني الإشارات التي يرسلها الجسم؟
  • تعرف على أخطر الوجهات السياحية في عام 2019
  • دراسة تدحض اعتقادا سائدا حول أكثر المواقف إحراجا
  • أسامة سعد على تويتر: تهْريج سياسي في زمن الجو ع و الأزمات...
  • مجلس بلدية صيدا برئاسة السعودي هنأ بحلول ذكرى المولد النبوي الشريف وبلدية صيدا رفعت معالم الزينة الليلية واليافطات بالمناسبة
  • ما يجب أن تعرفه وزارة الإقتصاد عن تذاكي بعض أصحاب المولدات
  • أسامة سعد يبحث مع رئيس مصلحة الكهرباء في الجنوب ومدير شركة مراد أوضاع الكهرباء في صيدا
  • مجتهد: الأمير أحمد بن عبد العزيز وصل إلى الرياض سرا والتقى وليد العهد