sadasaida.com
 

الصفحة الرئيسية / صدى الأخبار / التايمز: بوتين ربح سوريا وكل ما يحتاجه الآن أن يربح معركة السلام

التايمز: بوتين ربح سوريا وكل ما يحتاجه الآن أن يربح معركة السلام
29 November 2017 09:32 am


التايمز: بوتين ربح سوريا وكل ما يحتاجه الآن أن يربح معركة السلام
أشارت صحيفة "التايمز" البريطانية إلى أن الرئيس الروسي ​فلاديمير بوتين​ قد تفوق في دهائه السياسي في ما يسميه "لعبته السياسية الشرق أوسطية" على كل من الرئيسين الأميركيين ​باراك أوباما​ و​دونالد ترامب​ عبر استخدام واقعية سياسية وخبرته في المنطقة.
ولفتت إلى أن تدخل ​روسيا​ لعامين في ​سوريا​ يكلفها أكثر من مليوني ونصف دولار يوميا، وقد خسرت روسيا أحد قادتها العسكريين الكبار في سوريا، لكن الحرب فتحت أيضا منجما لشركات بيع الأسلحة الروسية.
وأوضحت أن الحملة التي يفترض أنها شنت ضد تنظيم "داعش" الإرهابي سمحت لموسكو باختبار ليس أقل من 600 نوع من أسلحتها، بما فيها مخزونات الأسلحة القديمة، إذ حتى طائرات إس- يو 25 التي تصفها الصحيفة بأن قنابلها لم تصب أهدافها بشكل دقيق في نحو 1600 حادثة في مناطق ​المعارضة السورية​، باتت تُباع الآن بشكل جيد.
ولفتت إلى أن الرئيس الروسي قد ربح سوريا وكل ما يحتاجه الآن أن يربح معركة السلام، ليقدم نفسه إلى بقية بلدان ​الشرق الأوسط​ بوصفه الرجل الذي لا يتخلى عن حلفائه في الضراء أو السراء وأنه سيصبح لاعبا معترفا به في المشهد العالمي.
واعتبرت الصحيفة أن ثمة لحظات تحتاج فيها موسكو و​واشنطن​ للتعاون بوضوح، لكن بوتين كانت لديه في معظم الأحيان نية اللعب على ترامب وخداعه.
ورسمت الصحيفة ما تراه سيناريو ما تسميه نصر بوتين الذي سيبدو بنظره كالتالي: بقاء ​الرئيس السوري بشار الأسد​ في السلطة حتى يجد الكرملين بديلا مناسبا، ستوسع روسيا قاعدتها البحرية في طرطوس لاستيعاب عشرات السفن الحربية وستسعى أيضا لتقرير من سيمثل المعارضة في مفاوضات الطاولة المستديرة المستقبلية، وأن تتولى أمسركا و​الاتحاد الأوروبي​ قائمة تمويلات إعادة بناء البنية التحتية المحطمة في سوريا، على أن تنسحب ​الولايات المتحدة​ بعد فترة وجيزة، بوصة بوصة، من الشرق الأوسط.
وتسألت الصحيفة: كيف يمكن أن تخدع الولايات المتحدة بهذه الطريقة؟ وتجيب على تساؤلها معيدة بداية ذلك إلى استخفاف أوباما بخبرة بوتين في الشرق الأوسط.
وأشارت إلى أن بوتين، ضابط المخابرات السابق، قد تدرب على يد رئيس الوزراء والقيادي السابق في المخابرات الروسية والمستعرب ​يفغيني بريماكوف​، الذي علمه كيف يستخدم الشرق الأوسط كرصيد ومنطقة نفوذ ضد الولايات المتحدة.
وخلصت التايمز إلى أن الهدف الرئيسي لسياسة بوتين الشرق أوسطية هو حماية روسيا من المتمردين الإسلاميين فيها، ولكن في المستوى الأعم أيضا إظهار تعب الولايات من الحرب وترددها في القيادة.  


تعليقكـ
لا يوجد تعليقات على هذا الموضوع
أضغط هنا لأضافة تعليق.

أخبار من نفس القسم

  • مفتي موسكو يدعو إلى نقل مقر الأمم المتحدة إلى القدس
  • طهران: العلاقات الروسية الإيرانية استراتيجية وأبعادها أكثر من عسكرية
  • مصادر في المخابرات الأمريكية تكشف مفاجأة أخفاها بن سلمان عن السعوديين
  • كيم جونغ أون وقضية القدس العربية!
  • مجلس الأمن يقرر إخراج العراق من الفصل السابع
  • سو-35" تعترض F-22 أمريكية وترغمها على مغادرة الأجواء السورية
  • الصراع بين السعودية وإيران ليس سنيا شيعيا
  • الكشف عن مشروع اتفاق يسمح لروسيا باستخدام قواعد مصر الجوية العسكرية
  • مساع لإنشاء منطقة صناعية مشتركة بين تركيا ومصر
  • مصدر عسكري مصري لـ"RT": استخدام المقاتلات الروسية الأجواء المصرية يمثل شراكة قوية
  • آخر الأخبار المضافة في الموقع

  • الصحفيون العرب: القدس عاصمة للإعلام العربي
  • تظاهرات في فرنسا رفضا لزيارة نتانياهو (فيديو)
  • أسامة سعد في اعتصام جماهيري حاشد في صيدا نصرة للقدس وتضامناً مع كفاح الشعب الفلسطيني
  • المكشوف والمكنون في خطاب السيّد
  • قيادة الجيش دعت المتظاهرين مع القضية الفلسطينية لعدم التعرض للمصالح الاجنبية والدبلوماسية
  • اللواء ابو عرب يتراس اجتماعا لقيادة الامن الوطني في مكتبه في عين الحلوة
  • مستخدمو مياه لبنان الجنوبي: نرفض سياسة التسويف المتمادية وغير المبررة
  • ماهر حمود: المقاومة مستمرة وقرار ترامب سيرتد وبالا عليه
  • اللقاء التشاوري الصيداوي أكد ان القدس قضية كل الإنسانية وهنأ بعودة الرئيس الحريري لمزاولة مسؤوليته الحكومية
  • البزري يدعو لخطواتٍ عملية في مواجهة القرار الأميركي