sadasaida.com
 

الصفحة الرئيسية / جنوب لبنان / موسم قطاف الزيتون حلّ باكراً بالجنوب: المحصول أفضل من العام الماضي

موسم قطاف الزيتون حلّ باكراً بالجنوب: المحصول أفضل من العام الماضي
15 October 2017 08:44 am


حل موسم قطاف ​الزيت​ون باكراً هذا العام في مختلف المناطق الجنوبية، لا سيما في النبطية، حيث الحقول تتمايل بنبض الناس و​المزارعين​ وتمتلىء بالأهالي الذين يحزمون أمتعتهم، صغاراً وكباراً وأطفالاً، منذ الصباح الباكر، ويقصدون أشجار ​الزيتون​ لقطاف الموسم. ويبدأ عملهم منذ الفجر حتى ساعات الغروب، حين يغادرون الحقول محمّلين بالانتاج الذي يتفاوت بين بلدة وأخرى، لكنه يكفي حاجة الاستهلاك المنزلي، لا بل بامكان المزارعين البيع والتصدير، وقد حُدد سعر صفيحة الزيت بـ150 ​دولار​ أميركي وكيلو الزيتون بـ6 الاف ليرة.
حصيلة الانتاج هذه السنة، بالمقارنة مع العام الماضي، غنيّة، وزراعة الزيتون تحتل المرتبة الثانية في المنطقة المذكورة من حيث المساحات المزروعة، بعد ​زراعة التبغ​، حيث تنتج 17 الف صفيحة زيت سنوياً، وتعتبر الثالثة في الجنوب في الانتاج بعد ​حاصبيا​ و​مرجعيون​.
في ​بلدة يحمر الشقيف​، الزيتون يغطّي معظم الأراضي الزراعية في البلدة، حيث يشير ​محمد محمود​ عليق، عبر "النشرة"، إلى أن "بلدتنا زراعية في الأساس والسكان يعتمدون على ​الزراعة​، خصوصاً الزيتون والتبغ، في موارد رزقهم، ثم الوظيفة الرسمية، واصفاً موسم إنتاج الزيتون بـ"الممتاز".

بدورها، تؤكد زينب محمد فقيه من ​كفرتبنيت​ أن الموسم "ممتاز" لديها قياساً على ما تسمعه من القرى المجاورة لبلدتها، قائلة: "​الأشجار​ ممتلئة ب​الحبوب​، ونحمد الله أن الكروم حول ​المنازل​ نظّفها ​الجيش اللبناني​ والفرق المختصة من ​القنابل العنقودية​ الاسرائيلية لكن يبقى هذا الخطر على أطراف البلدة".
وتلفت إلى أن هناك من يقول أن سعر صفيحة الزيت تم تحديدها بـ200 دولار أميركي، بينما سعر كيلو الزيتون هو 5000 ليرة لبنانية، موضحة أنه عند الإنتهاء من موسم القطاف يتم نقل المحصول إلى المعصرة لإستخراج الزيت منه.
وفي بلدة ​أرنون​، تؤكد زينب قاطباي، في حديث لـ"النشرة"، أن إنتاج الزيتون هذا العام يكاد يكفي للتموين العائلي، لافتة إلى أنه "لذلك نتكاتف كأفراد عائلة حتى لا نتكبد أجور العمال، لا سيما أن ​الوضع الاقتصادي​ ضاغط ولقمة العيش لا تأتي الا مغمّسة بالتعب والعرق".

وتوضح أنه بعد ​قطاف الزيتون​ يتم نقله إلى المنزل لفرزه بين حبوب كبيرة وصغيرة، الأولى يتمّ "رصّها" لتكون جاهزة للطعام، والثانية تؤخذ إلى المعصرة لإستخراج الزيت.
في ​بلدة زوطر الغربية​، توضح فاطمة حريبي، عبر "النشرة"، أن الإنتاج قليل، لكنها تشير إلى إصرار المزارعين على التمسك بالزراعة، والإهتمام بأشجار الزيتون التي تمتاز بأجود أنواع الزيت الذي يطلب منهم من مناطق لبنانية بعيدة، مؤكدة أن ما تنتجه عائلتها يتحول إلى افراد العائلة، ولا يباع منه الا اذا كان هناك فائضاً، لافتة إلى أن هذا الأمر يتقرر في نهاية موسم القطاف.  


تعليقكـ
لا يوجد تعليقات على هذا الموضوع
أضغط هنا لأضافة تعليق.

أخبار من نفس القسم

  • مستخدمو مياه لبنان الجنوبي: نرفض سياسة التسويف المتمادية وغير المبررة
  • موسم قطاف الزيتون حلّ باكراً بالجنوب: المحصول أفضل من العام الماضي
  • بلدتا يحمر وزوطر مطهرتان من القنابل العنقودية الاسرائيلية
  • إخماد حريق داخل محل لبيع وتصليح الدراجات النارية في عين بعال بصور
  • القوة الأمنية بالبداوي طالبت اهالي المخيم بعدم تأجير أي شخص دون موافقتها
  • الآلاف من قناديل البحر تغزو شاطئ صور بسبب ارتفاع درجات الحرارة
  • خطة أمنية إستباقية في النبطية تواكب عيد الفطر
  • رمضان النبطية: زينة وحركة اقتصادية وتدابير أمنية وتعبد والفة
  • جريمة مروعة.. قتل زوجته وابنته ثم انتحر
  • رياح خماسينية في النبطية وتطاير لوحات اعلانية
  • آخر الأخبار المضافة في الموقع

  • الصحفيون العرب: القدس عاصمة للإعلام العربي
  • تظاهرات في فرنسا رفضا لزيارة نتانياهو (فيديو)
  • أسامة سعد في اعتصام جماهيري حاشد في صيدا نصرة للقدس وتضامناً مع كفاح الشعب الفلسطيني
  • المكشوف والمكنون في خطاب السيّد
  • قيادة الجيش دعت المتظاهرين مع القضية الفلسطينية لعدم التعرض للمصالح الاجنبية والدبلوماسية
  • اللواء ابو عرب يتراس اجتماعا لقيادة الامن الوطني في مكتبه في عين الحلوة
  • مستخدمو مياه لبنان الجنوبي: نرفض سياسة التسويف المتمادية وغير المبررة
  • ماهر حمود: المقاومة مستمرة وقرار ترامب سيرتد وبالا عليه
  • اللقاء التشاوري الصيداوي أكد ان القدس قضية كل الإنسانية وهنأ بعودة الرئيس الحريري لمزاولة مسؤوليته الحكومية
  • البزري يدعو لخطواتٍ عملية في مواجهة القرار الأميركي