sadasaida.com
 

الصفحة الرئيسية / بيئة طب وعلوم / علاج جيني جديد قد يقضي على العمى

علاج جيني جديد قد يقضي على العمى
05 October 2017 11:44 pm


استخدم العلماء علاجا جينيا قادرا على القضاء على أكثر الأسباب شيوعا للإصابة بالعمى.

ويقوم العلاج على حقن جينات في الجزء الخلفي من العين، وهو ما يمكن من تحسين الإبصار لدى المرضى المهددين بالعمى ويعيد إليهم الرؤية.

ويتم حقن جينات تم تعديلها وراثيا لحمل النسخة الصحيحة من الجينات المعيبة، في الجزء الخلفي من العين، لوقف موت المزيد من الخلايا ومساعدتها على التجدد والعودة إلى العمل مرة أخرى.
وقام الباحثون بتجارب على الفئران، ونجح العلاج في شفاء الحيوانات المصابة بالعمى بحيث استجابت للضوء وتمكنت من رؤية أشياء وضعت في قفصها، والأمر الأكثر أهمية أن العلاج سجل تحسنا ملحوظا في العينين على المدى الطوين إذ مكن من إعادة البصر للمرضى في غضون 15 شهرا بعد الحقن الأولي.


ويقول الباحثون من جامعة أوكسفورد إن العلاج الجيني قد يكون أداة النجاة لهؤلاء المصابين بالتهاب الشبكة الصباغي الذي يؤثر على أكثر من 20 ألف شخص في بريطانيا.

ومن المنتظر أن يكون العلاج الجديد متاحا للمرضى خلال 5 إلى 10 سنوات، وقالت سامانثا دي سيلفا، المؤلف الرئيس للدراسة، من مختبر نيوفيلد لطب العيون في جامعة أكسفورد: "هناك العديد من المرضى المكفوفين في عياداتنا والقدرة على إعطائهم حاسة البصر مرة أخرى مع إجراء وراثي بسيط نسبيا أمر مثير للغاية، خطوتنا التالية ستكون بدء تجربة سريرية لتقييم أثر هذا العلاج على المرضى".

إذ تسمح لنا العصيات بالرؤية الطرفية والرؤية في الظلام، فهي خلايا مستقبلة للضوء في شبكة العين، وتعمل هذه الخلايا في ظروف الإضاءة المنخفضة.


أما الخلايا المخروطية فتعمل بشكل أفضل في الضوء الساطع وتساعدنا على القراءة والتعرف على الألوان، وعند الإصابة بالتهاب الشبكية الصباغي فإنه يتم فقدان كلاهما، وهذا المرض الموروث هو السبب الأكثر شيوعا للإصابة بالعمى لدى الشباب.

وتحوي شبكة العين نوعا آخر من الخلايا، ليست حساسة للضوء، ويمكن تعديلها للقيام بوظيفة الخلايا الصباغية والمخروطية، بحيث تساعد على إنتاج بروتين حساس للضوء يسمى "ميلانوبسين".

وهو ما قام العلماء بتجريبه في الفئران التي تحمل خللا وراثيا طبيعيا مماثلا لذلك الذي يسبب التهاب الشبكية الصباغي في البشر. وقاموا بحقن فيروس مصمم ليكون غير ضار في عيون الحيوانات، وخلال ثلاثة أسابيع فقط، بدأت الفئران تستجيب للمؤثرات المحيطة بها في القفص، وسجلت ردود فعل عند تعرض عيونها للضوء، فضلا عن أن التغيرات في سلوكها تجعل من الواضح أنها ترى للمرة الأولى.

وعلى الرغم من نجاح التجارب على الفئران، إلا أنه من الضروري أن يتم تجريبها على البشر لضمان نتائج ناجعة، ويأمل العلماء في المضي قدما في البحوث خلال السنوات القادمة لإتاحة هذا العلاج للبشر في غضون 5 إلى 10 سنوات.

المصدر: ديلي ميل

فادية سنداسني  


تعليقكـ
لا يوجد تعليقات على هذا الموضوع
أضغط هنا لأضافة تعليق.

أخبار من نفس القسم

  • علمياً.. لهذا السبب يكون ألم الأسنان مزعجاً أكثر من غيره
  • غذاء نموذجي لصحة القلب والأوعية الدموية
  • ملعقة من زيت الزيتون على الريق.. وقاية من الأمراض!
  • لن تصدق ماذا تفعله بك فصوص قليلة من الثوم!
  • تعرُف إلى زيوت القلي المفيدة للصحّة!
  • ما يجب أن تعرفه عن دعامات الشرايين القلبية
  • كيف تعرف أن كبدك منهك وجسدك مليء بالسموم؟
  • قشور الرمان علاج فوري لـ 7 أمراض حيرت الأطباء
  • اكتشاف ثوري يقضي على السرطان!
  • العلماء يطورون أنبوبا يزرع في القلب ويتكيف مع نموه
  • آخر الأخبار المضافة في الموقع

  • باسيل بعد لقائه بهية الحريري: أزور هذا البيت لأن أم نادر أم الكل
  • بشرى لذوي اللحى.. وظيفة براتب 40 دولارا في الساعة!
  • السلطات السعودية تحتجز رئيس مجلس إدارة البنك العربي صبيح المصري للاستجواب
  • الدفاع الروسية تكشف عن مخطط أمريكي لإنشاء "الجيش السوري الجديد" من بقايا الإرهابيين
  • انتخاب فلسطين عضوا بمكتب جمعية الدول الأعضاء بالمحكمة الجنائية الدولية
  • حركة فتح تعلن يوم الجمعة القادم يوم غضب فلسطيني بكافة المحافظات
  • أحمد الحريري: نعمل للتوافق والحرب لإلغائنا مستمرة
  • إجتماع طارئ لعلماء حاصبيا ومرجعيون تضامنا مع فلسطين والقدس
  • السعودي رحب بالوزير جبران باسيل وبزيارته إلى صيدا ومنطقتها منوها بمواقفه المشرفة تجاه القدس وقضية فلسطين
  • بهية الحريري عرضت مع وفد من كفرفالوس قضية عقار آل الحريري