sadasaida.com
 

الصفحة الرئيسية / جنوب لبنان / بلدتا يحمر وزوطر مطهرتان من القنابل العنقودية الاسرائيلية

بلدتا يحمر وزوطر مطهرتان من القنابل العنقودية الاسرائيلية
27 September 2017 01:07 pm


باتت بلدتا يحمر و​زوطر الغربية​ شبه خاليتين من ​القنابل العنقودية​ الاسرائلية، بعدما تولى المكتب اللبناني لنزغ الألغام في الجيش مسحهما والتأكد من تنظيفهما، بعد عمله على مدى 11 عاماً بالتعاون مع الجمعيات المحلية والدولية، رغم أن المكتب المذكور مدد تنظيف البلدات الملوثة بالقنابل الاسرائلية الى العام 2021، بسبب نقص التمويل وتقلص الفرق العاملة في نزع القنابل العنقودية عما كانت عليه عند انتهاء ​العدوان الاسرائيلي​ في شهر آب من العام 2006. في هذا السياق، أشارت مصادر متابعة في المنطقة، عبر "النشرة"، إلى أن نسبة المساحات غير المنظّفة في بلدتي يحمر الشقيف وزوطر الغربية لم تعد تتجاوز 10 في المئة من الأراضي الوعرة ذات الطبيعة الجغرافية الصعبة المحاذية لمجرى ​نهر الليطاني​، بالإضافة إلى نسبة غير محددة من الأراضي الصخرية النائية غير الصالحة للزراعة.
وأوضحت أن المنظمات والمؤسسات المعنية ستتابع تنظيف ما تبقى من أراضي البلدتين، تمهيداً لتسليمها إلى أصحابها مطهّرة في أقرب وقت، في حين يؤكد رئيس بلدية يحمر الشقيف أحمد ناصر، عبر "النشرة"، أن معظم الأراضي الزراعية وبساتين الزيتون في البلدة أصبحت خالية من القنابل العنقودية.
وفي ما يتعلق بالنسبة الضئيلة المتبقية من الأراضي، فيشير إلى أن طبيعة الأرض الوعرة تصعّب عملية التفتيش، إلا ان الجهات المعنية تعمل جاهدة على إيجاد الوسائل المناسبة لاستكمال عملية التنظيف.
من جانبه، أوضح رئيس بلدية زوطر الغربية حسن عز الدين، عبر "النشرة"، أنه رغم المساحات الزراعية المطهرة من القنابل العنقودية في البلدة بنسبة كبيرة، فإن ما يقارب ربع مساحتها الحرجية والصخرية، منها جزء مزروع بالزيتون (منطقة المواريق)، وغيرها ما تزال ملوثةً، دون أن يتمكّن أصحابها من دخولها منذ حرب تموز 2006.
وناشد عز الدين الجهات المعنية العمل على تنظيفها، بعد وعود قطعت له بهذا الخصوص، آملاً ترجمتها أفعالاً في وقت قريب للتخلص من هذه المشكلة التي تؤرق الأهالي و​المزارعين​.
بدوره، نوّه مختار يحمر الشقيف سمير قاسم، عبر "النشرة"، بجهود وتضحيات المكتب الوطني ل​نزع الألغام​ في ​الجيش اللبناني​ والمنظمات والمؤسسات الدولية العاملة على إزالة القنابل العنقودية من معظم حقول البلدة، كونها مكنت الأهالي من إستعادة أراضيهم وإعادة إستثمارها وزراعها بعد فترة حرمان طولة، آملاً بتطهير ما تبقى من المناطق المذكورة في أسرع وقت.  


تعليقكـ
لا يوجد تعليقات على هذا الموضوع
أضغط هنا لأضافة تعليق.

أخبار من نفس القسم

  • بلدات النبطية تغرق بالنفايات والاتحاد عاجز يعتمد سياسة ادارة الظهر
  • سقوط طائرة تجسس إسرائيلية بلا طيار جنوب لبنان
  • إجتماع طارئ لعلماء حاصبيا ومرجعيون تضامنا مع فلسطين والقدس
  • مستخدمو مياه لبنان الجنوبي: نرفض سياسة التسويف المتمادية وغير المبررة
  • موسم قطاف الزيتون حلّ باكراً بالجنوب: المحصول أفضل من العام الماضي
  • بلدتا يحمر وزوطر مطهرتان من القنابل العنقودية الاسرائيلية
  • إخماد حريق داخل محل لبيع وتصليح الدراجات النارية في عين بعال بصور
  • القوة الأمنية بالبداوي طالبت اهالي المخيم بعدم تأجير أي شخص دون موافقتها
  • الآلاف من قناديل البحر تغزو شاطئ صور بسبب ارتفاع درجات الحرارة
  • خطة أمنية إستباقية في النبطية تواكب عيد الفطر
  • آخر الأخبار المضافة في الموقع

  • «انتهى الأمر وأُنجِز»... فشَل الحرب الإسرائيلية على سلاح المقاومة النوعيّ
  • إذا اردتَ ان تصبح ثرياً فإبدأ ببناء طريق اولاً" شعار رفعته الصين وأبدعت به
  • علماء يحذرون من قتل الدبابير!
  • وزارة الزراعة اللبنانية تنفي وصول الباخرة "رحمة" إلى بيروت
  • أسامة سعد تلقى من فتحي أبو العردات اتصال شكر على مساعيه من أجل تسهيل قبول التلامذة الفلسطينيين في المدارس الرسمية
  • سعد التقى رئيس بلدية البرامية ثم قائد فوج إطفاء بلدية صيدا، وبحث مع كل منهما في الاوضاع العامة ولا سيما في مدينة صيدا
  • الجمال الروسي يهز منصات العالم
  • خبر صادم... هذا ما سيفعله "واتسآب" مع الملايين من أصحاب هواتف "آيفون"
  • العلماء يتوصلون إلى أول علاج لإدمان الكوكايين
  • خبير: سن اليأس عند الرجال خرافة!