sadasaida.com
 

الصفحة الرئيسية / صدى الأخبار / الصين توجه "ضربة قاصمة" للعملة الأمريكية

الصين توجه "ضربة قاصمة" للعملة الأمريكية
21 September 2017 11:28 am


الصين توجه "ضربة قاصمة" للعملة الأمريكية
تعتزم بكين قريبا تغيير عقودها الآجلة للنفط، لتكون باليوان بدلا من الدولار، مع ربط عملتها بأسعار الذهب، ما سيزعزع مكانة الدولار، حيث أن الصين تعد ثاني أكبر مستورد للخام في العالم.

ووصف عدد من المختصين الخطوة بالأولى من نوعها في العالم، وستكون لها انعكاسات قوية على أسعار النفط التي قد تلامس الـ 70 دولارا مع بداية تطبيق تلك العقود، وكذلك أسعار الذهب العالمية إلى 1850 دولارا للأونصة بعد أن كانت 1350 دولارا.
وقال عمار المفتي، مستشار اقتصادي ومدير صناديق استثمارية، بحسب ما نقلته صحيفة "الاقتصادية": إنه "من التداعيات المحتملة لشراء الصين النفط باليوان الصيني، المضمون بالذهب، إضعاف الدولار نِسبيا مقابل العملات الرئيسية، إلا أنه قد يؤدي إيجابيا إلى تنشيط وزيادة الصادرات الأمريكية وانخفاض الواردات، وبالتالي خفض العجز التجاري في الولايات المتحدة الأمريكية".

وأضاف أن "هذه الخطوة تعتبر تغييرا جذريا في قواعد الاقتصاد العالمي وستؤثر في انخفاض جاذبية الدولار نسبيا، كعملة أو كوعاء استثماري، ما يضغط على الفوائد المصرفية صعودا، وزيادة تكلفة الاقتراض في أمريكا، وهذا يمكن أن تكون له بعض العواقب السلبية على تكلفة الإقراض الأمريكي، سواء الحكومي أو الخاص، الأمر الذي سينعكس سلبيا على الاستهلاك وعلى قطاعات اقتصادية متعددة، مثل قطاع الخدمات".

وقال المفتي: إن "القطاع العام و الخاص في أمريكا، سيضطر إلى تخفيض الاستهلاك وزيادة نسبة الاستثمار، وهذا جيد جدا على المدى البعيد للاقتصاد الأمريكي؛ لكن عواقبه قد تكون مربكة ومقلقة على المديين القصير والمتوسط"، معتبراً أن بداية تطبيق العقود تعتبر عصر إعادة هيكلة الاقتصاد الأمريكي والعالمي وبروز عصر المعادن الثمينة.

فيما توقع محمد الحاشدي، المختص في قطاع الذهب، أن تصل أسعار النفط مع بداية تطبيق العقود إلى مستويات عادلة تصل إلى 70 دولارا للبرميل، إلا أنها ستتسبب كذلك في ارتفاع أسعار الذهب لتتجاوز 1850 دولارا للأونصة، أي بزيادة 500 دولار عن سعر اليوم البالغ 1350 دولارا.

وهذا السعر غير منطقي، ما يضر بالأسواق العالمية ويتسبب في خسارة الدول المستثمرة في الذهب، وفي حال النزول سيؤثر ذلك في المصارف والمستثمرين ما سينعكس على المواطن كذلك، باعتبار الذهب سلعة غير استهلاكية.

وأكد أن هذا التوجه ستكون له آثار سلبية في الذهب وإيجابية في أسعار النفط، في ظل التغيرات العالمية، التي تشهدها أمريكا ودول أوروبا الغربية، لافتا إلى أن تلك التحولات يجب التعامل معها بحذر.

من جانبه، ذكر أسامة الفيلالي، الأستاذ في جامعة الملك عبدالعزيز، أن الصين تعتبر أكبر مستورد للنفط السعودي، وهذا التوجه سيؤثر إيجابا في أسعار النفط خلال الفترة المقبلة، وسيؤثر سلبا في الطلب العالمي على الدولار وسيضعف من مكانته.

المصدر: "الاقتصادية"

فريد غايرلي  


تعليقكـ
لا يوجد تعليقات على هذا الموضوع
أضغط هنا لأضافة تعليق.

أخبار من نفس القسم

  • سوق الغاز المسال العالمية تحت سلطة إيران
  • الدفاعات السورية تتصدى لغارة إسرائيلية وتصيب طائرة
  • حرب جديدة تختمر في منطقة الخليج
  • واشنطن تخلي مكانها في سوريا.. للجيش السوري
  • الصين أطلقت سلاحا سريا ضد الولايات المتحدة
  • واشنطن تتخلى عن جماعتها في سوريا!
  • قمة بوتين-ترامب في هلسنكي 16 يوليو
  • توريدات الذخيرة الذكية الأمريكية للسعودية والإمارات مهددة بالفشل
  • تركيا: لن نتراجع عن شراء "إس-400" وسنرد على واشنطن عند الضرورة
  • روسيا تحمي مدنها بغطاء الكتروني
  • آخر الأخبار المضافة في الموقع

  • أسامة سعد أجاب عن أسئلة المواطنين في لقاء حواري مباشر عبر صفحته على الفايسبوك
  • سر النجاح وامتلاك الثروة يكمن في حمضك النووي!
  • ثورة في أساليب التعليم.. الواقع الافتراضي في المدارس الروسية!
  • السعودي ووفد جمعية أصدقاء زيرة وشاطىء صيدا شكروا قائد الجيش لدعمه إنشاء أكبر وأول حديقة مائية في المنطقة خلف زيرة صيدا
  • أسامة سعد يستقبل المطران حداد ويتباحثان في الشؤون الوطنية والحياتية
  • البزري: آن الأوان لإجراء دراسة تقييمية لكافة الملفات البيئية في صيدا
  • التفكير السلبي عند الاستيقاظ يهدد الصحة العقلية
  • وزير الداخلية اللبناني يناشد العاهل السعودي
  • بلدات النبطية تغرق بالنفايات والاتحاد عاجز يعتمد سياسة ادارة الظهر
  • إجراءات أمنية جديدة على شاحنات نقل النفايات من عين الحلوة