sadasaida.com
 

الصفحة الرئيسية / قضايا وملفات ساخنة / موسكو تعلق اتفاقية أمن التحليقات مع واشنطن وتعتبر أي جسم طائر في مناطق عملها بسوريا هدفا

موسكو تعلق اتفاقية أمن التحليقات مع واشنطن وتعتبر أي جسم طائر في مناطق عملها بسوريا هدفا
19 June 2017 09:28 pm


أعلنت وزارة الدفاع الروسية عن تعليق العمل بمذكرة أمن التحليقات الموقعة بين واشنطن وموسكو بشأن الأجواء السورية، وحذرت من أن وسائل الدفاع الجوي الروسي ستتعامل مع أي جسم طائر كهدف.

وجاءت الخطوات الروسية المذكورة ردا على إسقاط مقاتلة "سو-22" تابعة لسلاح الجو السوري في محيط بلدة الرصافة بريف الرقة من قبل مقاتلة "إف18 آ" الأمريكية.
وأعلنت وزارة الدفاع الروسية في بيان أنها تعلّق التعامل مع الجانب الأمريكي في إطار المذكرة الخاصة بمنع الحوادث وضمان أمن التحليقات في سياق العمليات بسوريا، وذلك اعتبارا من 19 يونيو/حزيران.

وطالبت الوزارة القيادة العسكرية الأمريكية بإجراء تحقيق دقيق في الحادثة التي وقعت مساء أمس الأحد، وتزويد الجانب الروسي بالمعلومات حول نتائج هذا التحقيق والإجراءات المتخذة في أعقابه.

وشددت الوزارة قائلة: "في المناطق بسماء سوريا، حيث ينفذ الطيران الحربي الروسي مهماته القتالية، ستواكب وسائل الدفاع الجوي الروسية الأرضية والجوية، أي أجسام طائرة، بما فيها المقاتلات والطائرات المسيّرة التابعة للتحالف الدولي وسيتم رصدها غربي نهر الفرات، باعتبارها أهدافا جوية".

ووصفت الوزارة إسقاط الطائرة الحربية بأنه انتهاك وقح لسيادة سوريا، معيدة إلى الأذهان أن "سو-22" كانت تتولى مهمة قتالية تتعلق بدعم الجيش السوري أثناء هجوم على تنظيم "داعش" في محيط بلدة الرصافة.

وشددت الوزارة على أن الأعمال القتالية الممنهجة التي يشنها الطيران الأمريكي ضد القوات الحكومية في دولة عضو بالأمم المتحدة، بذريعة "محاربة الإرهاب"، تعد انتهاكا فظا للقانون الدولي وتمثل عدوانا عسكريا على الجمهورية العربية السورية.

وجاء في البيان: "علاوة على ذلك، كانت طائرات تابعة للقوات الجوية الفضائية الروسية تنفذ مهاما قتالية في المجال الجوي السوري في الفترة المذكورة، لكن قيادة قوات التحالف الدولي لم تستخدم قناة الاتصال الموجودة بين قيادتي القوات الجوية في قاعدتي العديد (قطر) وحميميم والمخصصة للحيلولة دون وقوع حوادث غير مرغوب فيها بالأجواء السورية".

وأوضحت الوزارة أنها تعتبر تصرفات القيادة العسكرية الأمريكية بمثابة عدم وفاء بشكل متعمد لالتزاماتها في إطار المذكرة الخاصة بأمن التحليقات في سماء سوريا والتي وقعت عليها موسكو وواشنطن في 20 أكتوبر/تشرين الأول عام 2015.

وسبق للجانب الروسي أن علق العمل بالمذكرة الخاصة بأمن التحليقات في سماء سوريا بعد الضربة الصاروخية الأمريكية على مطار الشعيرات بريف حمص في مطلع أبريل/نيسان الماضي، إلا أن الطرفين استأنفا العمل بالاتفاقية في مايو/أيار الفائت.

المصدر: وكالات  


تعليقكـ
لا يوجد تعليقات على هذا الموضوع
أضغط هنا لأضافة تعليق.

أخبار من نفس القسم

  • زاخاروفا: واشنطن تنتظر منا أن نبيعها المقار الدبلوماسية الروسية
  • كوريا الشمالية تتوعد بريطانيا بـ"نهاية بائسة"
  • بيونغ يانغ: الحرب قد تندلع في أية لحظة
  • لبنان يعلن إحباطه تفجير طائرة إماراتية
  • قتلى وجرحى بعملية دهس وسط برشلونة والشرطة تعتبره عملا إرهابيا
  • كيم يأمر الجيش بالتأهب بعد تسلمه خططا لضرب غوام.. والبنتاغون يحذره من حرب شاملة
  • روحاني يحذر ترامب ويهدد "بتمزيق" الاتفاق النووي خلال ساعات
  • استقالات وتظاهرات وتحطيم تماثيل رفضا للتعصب والتطرف في أمريكا
  • كاراكاس تعلن رئيس بيرو عدوا للشعب الفنزويلي
  • قتلى وجرحى من "الحشد الشعبي" بقصف أمريكي عند الحدود العراقية السورية
  • آخر الأخبار المضافة في الموقع

  • فيسبوك تزيل المقالات الفورية من تطبيق مسنجر
  • إحذر إخبار طفلك بأنه ذكي!
  • جمال حسناء أوكرانية تسبب بتوقيفها في تركيا!
  • بهية الحريري:لا استقرار ولا اعتدال بدون عدل ومساواة بالحقوق والواجبات
  • البحرين مستعدّة للتطبيع العلني و"إسرائيل" تريد السعودية أولاً
  • مخيم عين الحلوة قد يشهد عملية امنية خاصة تستهدف أبرز المطلوبين
  • رفع التدابير الامنية بمحيط عين الحلوة بعد فرار ارهابيين منه
  • أسامة سعد: من المعيب قطع المياه عن صيدا من دون أي مبرّر إلا سوء الإدارة والإهمال والفساد
  • التنظيم الشعبي الناصري يشارك في حفل تدشين مشاريع تنموية في مخيم عين الحلوة
  • مجلس بلدية صيدا برئاسة السعودي هنأ برأس السنة الهجرية