sadasaida.com
 

الصفحة الرئيسية / للقضية معيار / هل ستصبح هزيمة "داعش" بداية للحرب بين الولايات المتحدة وإيران؟

هل ستصبح هزيمة "داعش" بداية للحرب بين الولايات المتحدة وإيران؟
18 June 2017 10:38 pm


تزامنا مع نجاح سلسلة العمليات العسكرية ضد تنظيم "داعش" في سوريا والعراق، شهدت العلاقات بين واشنطن وطهران، اللتين تشارك كل منهما في الحرب على الإرهاب، دورة جديدة من التصعيد.

في هذه الظروف ظهرت تساؤلات كثيرة لدى "الغارديان" البريطانية حول ما إذا كانت هزيمة الإرهابيين وتحرير مدينتي الرقة والموصل، أكبر معاقلهم في سوريا والعراق، ستفسح مجالا للمواجهة المسلحة بين واشنطن وطهران.
تجدر الإشارة إلى ان العلاقات الأمريكية الإيرانية المتوترة أصلا شهدت تصعيدا ملحوظا منذ تولي دونالد ترامب رئاسة البيت الأبيض، وهذا ما يهدد بنسف الاتفاق النووي الذي أبرم بعد المفاوضات الماراثونية بين طهران وما تسمى "السداسية الكبرى" في عهد رئيس الولايات المتحدة السابق باراك أوباما.

وتقول الصحيفة :"ليس من قبيل الصدفة أن أول زيارة خارجية قام بها ترامب بعد توليه الرئاسة كانت إلى الرياض، علما بأن السعودية هي أكبر خصوم إيران الإقليميين".

وتضيف: "علاوة على فرض عقوبات جديدة، وتصريحات أمريكية شديدة اللهجة موجهة ضد طهران، قامت القوات الأمريكية 3 مرات خلال الشهر الماضي بغارات على الفصائل المدعومة من قبل طهران والمتحالفة مع حكومة دمشق في منطقة التنف جنوب غربي سوريا عند الحدود مع العراق والأردن".


وتتابع.. "إلى ذلك، وقعت في مضيق هرمز الأربعاء الماضي حادثة احتكاك خطيرة بين البحرية الأمريكية والإيرانية، إذ اقتربت سفينة حربية إيرانية إلى مسافة 800 متر من 3 سفن أمريكية ووجهت الأضواء الكاشفة نحو إحداها، وسلطت أشعة ليزر بشكل مباشر على طائرة مروحية أمريكية كانت تحلق فوقها.

يذكر أن هذا التصعيد جاء في وقت يحاول فيه كل من الطرفين تعزيز نفوذه في منطقة الشرق الأوسط على خلفية إطلاق المراحل الحاسمة لعمليتي تحرير الرقة والموصل.

وتعليقا على كل هذه التطورات، قال تريتا فارسي، رئيس المجلس الوطني الإيراني الأمريكي، مؤلف كتاب "العدو المفقود: أوباما وإيران وفوز الدبلوماسية"، قال: "عن طريق زيارته إلى السعودية وإعلان عزمه عزل إيران لم يغلق ترامب نافذة الحوار الشامل فحسب، بل وفتح الأخرى للحرب المحتملة".

وأشار الباحث إلى أن ذلك لم ينجم عن رغبة ترامب الشخصية، بل كان تصعيدا ممنهجا، إذ لم تثر تصريحات وقرارات الرئيس الجديد أي جدل يذكر في الأوساط السياسية الأمريكية.

من جانبه، حذر إيلان غولدنبيرغ، مسؤول سابق في وزارة الدفاع الأمريكية، من أن وجود عدو مشترك لدى واشنطن وطهران هو ما يجنب المنطقة حدوث مواجهة مسلحة جديدة، وقال:" بعد اختفاء "داعش" من الخريطة، قد ينتهي التسامح بين الفصائل الشيعية المدعومة من طهران والجماعات التي تحظى بدعم أمريكي، ونلاحظ الآن أن الأوضاع تتفاقم بسرعة كبيرة".

المصدر: الغارديان  


تعليقكـ
لا يوجد تعليقات على هذا الموضوع
أضغط هنا لأضافة تعليق.

أخبار من نفس القسم

  • شركة توتال: اعلمنا لبنان منذ 25 سنة بوجود الغاز والنفط
  • غلوبال ريسيرش' ينذر بـ 'حرب أهلية' وفوضى في لبنان!
  • الحكم بالإعدام على طعام الشاورما في ألمانيا والاتحاد الأوروبي.
  • الـCIA ترفع السرية عن علاج خارق لمرض السرطان بعد 35 عاما من إخفائه
  • وزير خارجية قطر: لبنان هو الهدف الأخير في حملة التخويف السعودية
  • كيف جنّدت فاتنة إسرائيلية فنانا لبنانيا لصالح الموساد؟!
  • الأمن اللبناني: إحراق سيارتين سعوديتين في بيروت خلافات شخصية
  • الموقوف في الامن العام: كلّفت من الموساد اغتيال بهيّة الحريري
  • نازك الحريري رفضت التوجه للسعودية...
  • ميزانية الدفاع الأمريكية تموّل استراتيجية لمواجهة روسيا
  • آخر الأخبار المضافة في الموقع

  • أسامة سعد وحنا غريب يدعوان لجعل الانتخابات محطة على طريق إنجاز التغيير الديمقراطي الحقيقي
  • ​أسامة سعد​"التنظيم سيخوض المعركة الانتخابية لأنها تعتبر محطة نضالية لتحقيق التغيير الذي يستحقه المواطن اللبناني".
  • سعد مستقبلاً علي بركة: العدو الصهيوني هو المسؤول عن محاولة اغتيال كادر حماس في مدينة صيدا
  • انتخابات صيدا: مقعد شاغر للمفاجآت
  • حركة حماس شكرت كل من دان محاولة اغتيال حمدان: لن نتراجع عن أهدافنا
  • الحريري التقت ضو والسعودي وشحادة والحسن والمفتي الحبال والمقدح ووفداً من 'المعهد الجامعي
  • حماس تتهم إسرائيل بتفجير سيارة مفخخة استهدف أحد قيادييها في صيدا اللبنانية
  • حزب الله دان تفجير صيدا: للإلتفاف حول الأجهزة الأمنية المولجة بحماية أمن المواطنين
  • بركة دان انفجار صيدا: اعتداء على سيادة لبنان وحريصون على السلم الاهلي فيه
  • جميل حايك استنكر انفجار صيدا: بصمات العدو الإسرائيلي واضحة