sadasaida.com
 

الصفحة الرئيسية / للقضية معيار / هل ستصبح هزيمة "داعش" بداية للحرب بين الولايات المتحدة وإيران؟

هل ستصبح هزيمة "داعش" بداية للحرب بين الولايات المتحدة وإيران؟
18 June 2017 10:38 pm


تزامنا مع نجاح سلسلة العمليات العسكرية ضد تنظيم "داعش" في سوريا والعراق، شهدت العلاقات بين واشنطن وطهران، اللتين تشارك كل منهما في الحرب على الإرهاب، دورة جديدة من التصعيد.

في هذه الظروف ظهرت تساؤلات كثيرة لدى "الغارديان" البريطانية حول ما إذا كانت هزيمة الإرهابيين وتحرير مدينتي الرقة والموصل، أكبر معاقلهم في سوريا والعراق، ستفسح مجالا للمواجهة المسلحة بين واشنطن وطهران.
تجدر الإشارة إلى ان العلاقات الأمريكية الإيرانية المتوترة أصلا شهدت تصعيدا ملحوظا منذ تولي دونالد ترامب رئاسة البيت الأبيض، وهذا ما يهدد بنسف الاتفاق النووي الذي أبرم بعد المفاوضات الماراثونية بين طهران وما تسمى "السداسية الكبرى" في عهد رئيس الولايات المتحدة السابق باراك أوباما.

وتقول الصحيفة :"ليس من قبيل الصدفة أن أول زيارة خارجية قام بها ترامب بعد توليه الرئاسة كانت إلى الرياض، علما بأن السعودية هي أكبر خصوم إيران الإقليميين".

وتضيف: "علاوة على فرض عقوبات جديدة، وتصريحات أمريكية شديدة اللهجة موجهة ضد طهران، قامت القوات الأمريكية 3 مرات خلال الشهر الماضي بغارات على الفصائل المدعومة من قبل طهران والمتحالفة مع حكومة دمشق في منطقة التنف جنوب غربي سوريا عند الحدود مع العراق والأردن".


وتتابع.. "إلى ذلك، وقعت في مضيق هرمز الأربعاء الماضي حادثة احتكاك خطيرة بين البحرية الأمريكية والإيرانية، إذ اقتربت سفينة حربية إيرانية إلى مسافة 800 متر من 3 سفن أمريكية ووجهت الأضواء الكاشفة نحو إحداها، وسلطت أشعة ليزر بشكل مباشر على طائرة مروحية أمريكية كانت تحلق فوقها.

يذكر أن هذا التصعيد جاء في وقت يحاول فيه كل من الطرفين تعزيز نفوذه في منطقة الشرق الأوسط على خلفية إطلاق المراحل الحاسمة لعمليتي تحرير الرقة والموصل.

وتعليقا على كل هذه التطورات، قال تريتا فارسي، رئيس المجلس الوطني الإيراني الأمريكي، مؤلف كتاب "العدو المفقود: أوباما وإيران وفوز الدبلوماسية"، قال: "عن طريق زيارته إلى السعودية وإعلان عزمه عزل إيران لم يغلق ترامب نافذة الحوار الشامل فحسب، بل وفتح الأخرى للحرب المحتملة".

وأشار الباحث إلى أن ذلك لم ينجم عن رغبة ترامب الشخصية، بل كان تصعيدا ممنهجا، إذ لم تثر تصريحات وقرارات الرئيس الجديد أي جدل يذكر في الأوساط السياسية الأمريكية.

من جانبه، حذر إيلان غولدنبيرغ، مسؤول سابق في وزارة الدفاع الأمريكية، من أن وجود عدو مشترك لدى واشنطن وطهران هو ما يجنب المنطقة حدوث مواجهة مسلحة جديدة، وقال:" بعد اختفاء "داعش" من الخريطة، قد ينتهي التسامح بين الفصائل الشيعية المدعومة من طهران والجماعات التي تحظى بدعم أمريكي، ونلاحظ الآن أن الأوضاع تتفاقم بسرعة كبيرة".

المصدر: الغارديان  


تعليقكـ
لا يوجد تعليقات على هذا الموضوع
أضغط هنا لأضافة تعليق.

أخبار من نفس القسم

  • الموقوف في الامن العام: كلّفت من الموساد اغتيال بهيّة الحريري
  • نازك الحريري رفضت التوجه للسعودية...
  • ميزانية الدفاع الأمريكية تموّل استراتيجية لمواجهة روسيا
  • هروب جماعي لعائلات أمراء وأثرياء السعودية...
  • البنتاغون يتصبب عرقاً من "أعمال عسكرية روسية مفاجئة"
  • بنوك سعودية تجمّد أكثر من 1200 حساب في إطار تحقيقات الفساد
  • مذيعة الجزيرة تفضح فيلم استقالة #سعد_الحريري.. “شاهد” محاولة اغتياله اللذيذة وهو يتمايل بين الفتيات
  • الجميّل : الحريري وجعجع خذلا الناس وهما شريكان في الصفقة
  • بالتوازي مع تقدم الجيش السوري.. التحالف يعد هجوما على البوكمال
  • التحالف: بقاء القوات الأمريكية في سوريا بعد هزيمة "داعش" شأن سياسي
  • آخر الأخبار المضافة في الموقع

  • وزير من "المستقبل" يشكر الرئيس اللبناني على حسن إدارته للأزمة
  • السعودي تفقد معرض القبول والتوجيه للجامعات الخاصة في بلدية صيدا وإلتقى مدير مصلحة تسجيل السيارات في صيدا على رأس وفد
  • البزري يستقبل الهيئة الادارية الجديدة لرابطة آل البابا
  • باسيل يحذر من تداعيات أي اعتداء خارجي على لبنان
  • رئيس الأركان الإسرائيلي: توافق تام بيننا وبين السعودية فيما يتعلق بمواجهة إيران
  • نداء وطني لكل اللبنانيين في الخارج من دائرة صيدا- جزين وسائر الدوائر "ما تضلك بلا صوت صوت لبلدك لبنان"
  • عون: نأمل أن تكون الأزمة انتهت وفتح باب الحل بقبول الحريري زيارة فرنسا
  • موسكو تعارض بشدة أي تدخل خارجي في شؤون لبنان
  • وزير الخارجية الفرنسي: الحريري قبل دعوة ماكرون لزيارة فرنسا
  • برّي يتكلم عن 3 سيناريوهات بشأن الحريري.. أيّها مستبعد؟