sadasaida.com
 

الصفحة الرئيسية / صدى الأخبار / سلطات الاتحاد الأوروبي تستغل العمليات الإرهابية لإقامة دولة شمولية

سلطات الاتحاد الأوروبي تستغل العمليات الإرهابية لإقامة دولة شمولية
13 June 2017 09:03 pm


سلطات الاتحاد الأوروبي تستغل العمليات الإرهابية لإقامة دولة شمولية
نشرت صحيفة "كمسومولسكايا برافدا" مقالا كتبته الصحافية الدنماركية إيبن ترانهولم، وكشفت فيه عن السبب الحقيقي لعدم رغبة أوروبا في محاربة الأصولية الإسلامية.

كتبت إيبن ترانهولم:بعد أن هزت بريطانيا ثالث عملية إرهابية خلال الشهرين الأخيرين، بدأتُ أشك في أن قادة أوروبا يرغبون فعلا في محاربة الإرهاب.

ويبدو أنهم على العكس من ذلك يستغلون الإرهاب لمصلحتهم الشخصية في زعزعة أوروبا. إذ إن الناس بعد دفع الأمور إلى الانهيار السياسي والثقافي سيستكينون للشمولية والرقابة الكاملة.

وإن عدد العمليات الإرهابية في أوروبا ملفت جدا، وهي للأسف أصبحت أمرا اعتياديا. فعمدة لندن وغيره من ساسة أوروبا رفيعي المستوى يقولون: على الأوروبيين التعود على العمليات الإرهابية. وبعد كل عملية جديدة لا تكلف السلطات نفسها عناء وضع خطة للخروج من الأزمة. وهذا يكوِّن انطباعا بأن أوروبا تنوي عمل كل شيء من أجل أن يتعود المجتمع على هذا الوضع الذي يعيشه، حيث يمكن قتل أي شخص في أي وقت وأي مكان.

ويؤكدون لنا بأننا "معا" و "لا يمكن للإرهاب أن يفرقنا"، بيد أن هذا لغو فارغ.

فبعد الهجمة الإرهابية في جسر لندن، أدلت رئيسة الحكومة البريطانية تيريزا ماي بتصريحات تقشعر لها الأبدان، لأن كلماتها تدل على أن الإرهاب هو وسيلة لبلوغ الأهداف السياسية: "لا يمكننا السماح للإرهابيين بأن يشعروا بأنهم في أمان. لكن الفضاء الأمين لنشاطهم هو الإنترنت. ولذا علينا العمل مع حلفائنا لتوقيع اتفاقية دولية لتنظيم الفضاء الإلكتروني، لكي نمنع انتشار الأفكار المتطرفة وعرقلة التخطيط لعمليات إرهابية".

وفي ذلك محاولة واضحة لاستغلال الخوف والرعب الناجمين عن العمليات الإرهابية لتشكيل مجتمع ذي حد أدنى من المقاومة. وإن ردود الأفعال على هجوم الإسلامويين الأخير هي خطوة أخرى على طريق تحويل أوروبا الحرة إلى دولة بوليسية.

ومن الواضح أن تعزيز التدابير الأمنية عمليا ليست لمحاربة الارهاب، بل هي ضرورية للتحكم بنا. ليس هناك محاربة لمصدر الإرهاب، بل لنتائجه فقط.

ولا ريب في أن هدف الاتحاد الأوروبي هو التحول إلى دولة عظمى شبيهة بالاتحاد السوفياتي، ليصبح "أخًا أكبر". والوسيلة الفضلى لبلوغ هذا الهدف هو السماح بوقوع عمليات إرهابية جديدة. وسوف يستمر ذلك إلى أن يطلب الناس بأنفسهم ربطهم بالسلاسل وتعزيز الرقابة والتنصت الشامل عليهم.  


تعليقكـ
لا يوجد تعليقات على هذا الموضوع
أضغط هنا لأضافة تعليق.

أخبار من نفس القسم

  • بوتين: سنكون مضطرين للرد على وقاحة الولايات المتحدة
  • واشنطن بوست: أسس الدولة الأمريكية تنهار
  • تايم" الأمريكية: على السعودية إدراك أنها لن تخضع قطر
  • نصرالله: نهدي انتصارنا الى كلّ اللبنانيين وكلّ شعوب المنطقة ما قام به الجيش أساسي في صنع الإنجاز... وجاهزون لتسليمه الأرض
  • أوروبا تستعد للرد على عقوبات أمريكية جديدة ضد روسيا
  • روحاني: سنرد بالمثل على العقوبات الأمريكية وسنعزز قدراتنا الدفاعية
  • Deutsche Welle: موسكو تقهقه وأوروبا تلطم على رأسها
  • ما الذي يجري على صفحة الأمير عبد العزيز بن فهد في تويتر؟
  • موسكو:واشنطن أصبحت خطرا علينا ولن نترك العقوبات بلا رد
  • إيران: إسرائيل تسعى لاستهدافنا إلكترونيا
  • آخر الأخبار المضافة في الموقع

  • مديرالأمن اللبناني: بنود اتفاق وقف إطلاق النار بين حزب الله وجبهة "النصرة" سرية
  • ما السر وراء كثرة القواعد الأميركية في سوريا! إليكم التفاصيل
  • رئيس الشيشان يعرب عن استعداده للتنحي والمشاركة شخصيا في حماية الأقصى
  • عشرات الإصابات وقرار بتقييد الدخول للمسجد الأقصى
  • عشرات الإصابات في اشتباكات بعد صلاة العصر في المسجد الأقصى
  • ابراهيم: الاتفاق هو لتحرير الأراضي اللبنانية
  • مفاوضات جرود عرسال: تأمين انسحاب النصرة إلى إدلب مقابل 4 أسرى لحزب الله
  • آراء سياسيين لبنانيين بخصوص هدنة عرسال
  • التنظيم الشعبي الناصري يدعوكم للمشاركة في لقاء سياسي جماهيري لمناسبة ذكرى غياب المناضل مصطفى معروف سعد
  • بلدية صيدا وحركة لبنان الشباب كرمتا المؤسسة العسكرية بمناسبة عيد الجيش اللبناني وكلمات للحريري والسعودي وحنا