sadasaida.com
 

الصفحة الرئيسية / البوابة الحرة / الحوار بين حزب الله والقوّات !؟

الحوار بين حزب الله والقوّات !؟
11 January 2017 01:09 pm


فؤاد ابو زيد
يكثر الحديث والتكهن والاشارات، الى ان فتح باب الحوار بين حزب القوات اللبنانية، وحزب الله، لم يعد صعباً او مستحيلاً، وان الكلام الايجابي من الطرفين الذي يكثر في خطاب مسؤولي الحزبين، يساعد على تقريب ساعة اللقاء، ولكن الذين يعتقدون ان نتائج كبيرة ستحصل كتلك التي نتجت عن حوار حزب الله والتيار الوطني الحرّ، لن يكونوا واقعيين، لان ما يفرّق بين الحزبين، وخصوصاً ما يتعلّق بالقضايا الاستراتيجية، اكثر بكثير مما يجمع بينهما، ولكن ما يمكن ان يتوصلا اليه في حال تم الحوار، لن يكون قليلاً، لانه سيكون عامل تهدئة على الساحة السياسية والشعبية، وعامل تأثير في اراحة الناس، وفي اعادة الاعتبار والهيبة الى الدولة، اما ما خصّ الخلافات الاستراتيجية، فمن المرجح الا تثار في بداية الحوار، من منطلق اعطاء فرصة للايجابيات ان تأخذ حقها ومداها على الارض بحيث تخلق عامل ثقة يمكن الافادة منه لاحقاً.
العوامل المشتركة بين الجانبين، التي سمحت بخلق اجواء ايجابية مشجعة، يمكن اختصارها بالآتي، وفق التحليل وليس المعلومات.
العامل الاول، كان التعارف الشخصي الذي تم بين الدكتور سمير جعجع والسيد حسن نصرالله على طاولة الحوار الاول الذي عقد برعاية رئيس المجلس النيابي نبيه بري، والذي انتج عدداً كبيراً من القرارات الهامة التي لم تنفذ بسبب العدوان الاسرائيلي على لبنان في 2006، وتضامن الجميع ضد العدوان ووضع الخلافات جانباً.
العامل الثاني، ان جعجع كان سباقاً الى اغلاق مكتب الاتصال الاسرائيلي في جونية، فور تسلمه قيادة القوات اللبنانية.
العامل الثالث، ثبت بالممارسة على الارض من خلال مشاركة القوات اللبنانية في الحكومات، ان وزراء القوات لم ينغمسوا بالفساد ولا بالمحاصصة، ولا بالفئوية واستغلال الوظيفة وقد اعطى جعجع شهادة مماثلة لوزراء حزب الله.
العامل الرابع، توقف جعجع عن شنّ حملات ضد مواقف حزب الله، بعد المصالحة مع الرئىس العماد ميشال عون والتخلّي عن ترشّحه لرئاسة الجمهورية ودعم عون.
العامل الخامس، بعد فتح ابواب الحوار بين حزب الله وبكركي، وحزب الكتائب، وتيار المستقبل والحزب الاشتراكي وتحالف الحزب مع تيار المردة والتيار الوطني الحر، اصبح مستغربا ان يبقى العداء مستحكما بين القوات وحزب الله، خصوصا بعد انتخاب عون رئىسا للجمهورية وهو حليف الاثنين معا.
***
في نهاية هذا العرض، من المفيد الاشارة وفق مصادر روحية مسيحية، كان لها دور وطني وسياسي مؤثر، ان حزب الله كان بإمكانه ان يكسب ثقة الجميع، مسيحيين واسلاميين، ويتحالف مع الجميع دون استثناء احد، لو غلّب الانتماء اللبناني والشأن اللبناني والمصلحة اللبنانية على ما عداها، ووضع نفسه وقدراته بتصرّف الدولة، وترك لرئىس الجمهورية ومجلس الوزراء ومجلس النواب حق اتخاذ القرارات المناسبة، كما نصّ على ذلك الدستور، عندها كان يمكن ان يكون لبنان الاقوى عربيا، والاغنى عربيا، والاكثر امنا عربيا واقليميا.
 


تعليقكـ
لا يوجد تعليقات على هذا الموضوع
أضغط هنا لأضافة تعليق.

أخبار من نفس القسم

  • الحوار بين حزب الله والقوّات !؟
  • اللاجئون السوريون بدأوا في العودة الى بيوتهم ويبدو أن انتصار الاسد اصبح حقيقة واقعة..
  • عين الحلوة : بنادق للإيجار أم «عاصمة» للاجئي الشتات
  • الشباب تائهون بين المقاهي: أي مستقبل يُقبل عليه لبنان؟
  • تركيا غرقت في سوريا... ماذا يفعل الأميركيون بأردوغان؟
  • رئيس الجمهورية من الضاحية الجنوبية
  • شظايا ترشيح عون وصلت الى «امبراطورية» بهية الحريري
  • هل تعيق الـ«س 300» مهمة الطائرات الاسرائيلية فوق لبنان؟
  • استعادة الهوية النضالية لعين الحلوة
  • أوروبا تحاول رأب الصدع بين موسكو وواشنطن بشأن سوريا
  • آخر الأخبار المضافة في الموقع

  • الجيش الإسرائيلي يحاكي حزب الله بـ"قوة حمراء
  • نفايات بيروت إلى صيدا: شركة «أي بي سي ـ زنتوت» الرابح الأكبر
  • البزري: يدعو البلدية لإعادة النظر بقرارها وعدم السماح بإدخال نفايات جديدة الى صيدا
  • أسامة سعد على تويتر: البعض يرى استيراد النفايات مقابل حوافز مالية قيمة وطنية مضافة لصيدا... صبر جميل!
  • دراسة: التوتر العصبي يؤدي إلى أمراض القلب والسكتة الدماغية
  • مؤتمر باريس للسلام في الشرق الأوسط يعتمد حدود 67 كأساس لحل الدولتين وبريطانيا تتحفظ
  • أسامة سعد في حفل تكريم كاسترو: المستقبل هو للشعوب المكافحة، أما الإمبريالية والصهيونية والظلامية والإرهاب فإلى زوال
  • السعودي إستقبل سفيرة النوايا الحسنة لدى منظمة التسامح والسلام الدولية السيدة هنادي محمد عباس
  • أقراص شوكولا تقي من الجلطة القلبية والدماغية
  • 10 صفات غير متوقعة تدل على الذكاء