sadasaida.com
 

الصفحة الرئيسية / بروتوكول صهيون / خطير جداً، أصابع خفية تنفذ البروتوكولات الصهـــــيونية...!

خطير جداً، أصابع خفية تنفذ البروتوكولات الصهـــــيونية...!
04 April 2012 03:54 pm


من ينفذ بروتوكولات صهيون فى مصر ؟
هذا السؤال نحسب أن الوقت قد جاء لطرحه أخيرا، حتى لا نبقى تحت رحمة اتهام دائم بأننا ندفن رؤوسنا فى الرمال لكى لا نرى الحقيقة الواضحة كالشمس، وبالتالى ليس أمامنا سوى أن نعيد قراءة الواقع الراهن فى مصر من منظور مبنى على ذلك التوافق الرهيب بين نصوص "بروتوكولات صهيون" التى يعتبرها غالبية الخبراء والمؤرخين مجرد أسطورة غير محددة المصدر، وبين ما يجرى بالفعل على كافة المستويات السياسية والاجتماعية والاقتصادية فى مصر، بدرجة تجعل من الصعب عدم تصديق أن هناك بالفعل أصابع خفية تتابع بدقة بالغة،تنفيذ مخطط سرى مدمر، سواء كان ذلك المخطط "بروتوكولات صهيون" أم غيرها.
البداية: "بازل"
بداية دعونا نتذكر سريعا معنى "بروتوكولات صهيون" التى نشرت من خلال أحد أشهر الكتب في القرن العشرين وأكثرها إثارة للجدل، وهى التى يعتبرها البعض بمثابة السفر المقدس للصهيونية العالمية- السرى والمعلن في الوقت نفسه- وأنه الأساس الذي قامت عليه مؤتمرات من يطلق عليهم "حكماء صهيون" منذ مؤتمرهم الأول عام1897م في بازل بسويسرا وهو نفس العام الذي ظهر فيه الكتاب، فيما يرى آخرون أنه وثيقة مزورة نشرت بهدف تشويه صورة اليهود وتخويف العالم منهم ومن مؤامراتهم العالمية وأن اتجاه جهات عدة لنشر وترويج الكتاب يرجع في الغالب لتحقيق مصالح شخصية لها.
وقد تحدثت البروتوكولات عن عدة أهداف خبيثة يسعى اليهود لتحقيقها على مستوى العالم، مثل إشعال الصراعات العسكرية (التى بدأت فعليا بالحربين العالميتين) وذلك وصولا للحرب الأسطورية الكبرى الى تحدثت عنها توراة اليهود المحرفة واطلقت عليها اسم "معركة هرمجدون" التى ستقوم بين قوى الخير والمقصود بها اليهود (طبعا) .. وبين قوى الشر "بقية العالم" !!!
كما تهدف إلى تدمير العلاقة بين الحكام والمحكومين، وخلق الأزمات الإقتصادية العالمية (التى تجلت مظاهرها كأوضح مايكون حاليا) وخلق الصراع بين طبقات احتكارية بالغة الثراء وبين الفقراء، وهذه بدورها باتت تعد من أهم ملامح العالم الذى نعيشه، ليس فقط فى كل دولة على حدة، بل على مستوى دول العالم أجمع !!!
مسودات غامضة
وفي حين سعت الدوائر الصهيونية الرسمية لنفي صلتها بالكتاب واعتبرته مدسوساً عليها من قبل الخصوم ذهب بعض المحللين إلى أن اليهود أنفسهم روجوا لهذا الكتاب لأنه يعظم قوتهم ويصب بالأساس في صالح المشروع الصهيوني.
والثابت حتى الآن أن البروتوكولات لا تعد (مؤلفا) بالمعنى المتعارف عليه، حيث لا يوجد لها مؤلف معروف، وإنما هى مجموعة من المسودات، تم العثور عليها في ظروف غامضة ونشرت باعتبارها وثيقة سرية تفضح نوايا اليهود العدوانية تجاه العالم بأسره.
وتقع البروتوكولات البالغ عددها 24 في نحو مائة وعشر صفحات - وبحسب ما نشر فيها - يرسم اليهود خطة خبيثة لكيفية السيطرة على العالم عن طريق استغلال رؤوس الأموال وجهود العمال وإشاعة الكراهية بين الشعوب والأجناس واحتكار الصناعة والتجارة والإعلام والدعاية وإذكاء نيران الفتنة والفوضى والحروب ونشر الرذيلة ومظاهر الإباحية والسفور.
قراءة جديدة
وقد عارض كثير من الباحثين مجرد فكرة أن يكون هناك أى أساس من الصحة لوجود هذه البروتوكولات، وكان من أهم المؤمنين بأنها مجرد أكذوبة - الراحل د. عبد الوهاب المسيرى، أستاذ دراسات الصهيونية – الذى قام بتفنيد كل ما قيل عنها بأسلوب علمى مميز فى محاولة لإثبات وجهة نظره ... !
وقد رأى د. المسيرى أن محاولة تفسير سلوك الصهاينة بالعودة إلى ما يطلق عليه بروتوكولات صهيون لا تفيد كثيراً، مؤكدا أنها ما هى إلا كذبة كبرى ولا أساس لها من الصحة ولا يصح ذكرها وهى من ضمن الوثائق التي افقدت العقل العربي المقدرة على التحليل والتعامل على أرضية الواقع والحقائق.
* ولكن يبقى التحدى الحقيقى للمسيرى وغيره من المعارضين لصحتها هو ذلك التطابق المذهل بين نصوصها وبين كثير من الأحداث الجارية، سواء عالميا أو داخل مصر، وهو ما يدفعنا الآن لإعادة قراءة هذه النصوص، وذلك على خلفيات متعددة سياسيا، واقتصاديا، ودينيا، كما سنرى...
البروتوكولات من منظور دينى:
وفى ذلك السياق نسوق فقط اثنين من الأدلة على أن هناك ثمة علاقة بين ما هو مدون فى تلك النصوص – بغض النظر عن مدى مصداقيتها – وبين مجريات أحداث واقعية على مستوى العالم ، أولهما ذلك الانهيار الدينى والأخلاقى المستمرين بشدة منذ بدايات القرن الماضى وحتى الآن، وذلك اتساقا مع إحدى البروتوكولات التى تنص على الآتى: عليكم أن تعطوا عناية خاصة عند استعمال مبادئنا إلى الأخلاق الخاصة بالأمة التي تحيط بكم، أو تعملون فيها، وعليكم أن تتوقعوا النجاح العاجل في استعمال مبادئنا بكل ما فيها حتى يعاد تعليم الأمة بآرائنا وتعاليمنا، ولكنكم إذا تصرفتم بحكمة في استعمال مبادئنا فسترون أنه قبل مضي عشر سنوات ستنهار أشد الأخلاق تماسكاً.
ونقرأ أيضا: "يجب ان ننزع فكرة الله ذاتها من عقول غير اليهود وان نضع مكانها عمليات حسابيه ، أو رغبات مادية"، و"لقد وجهنا اهتمام كبير الى الحط من كرامة رجال الدين، وبذلك نجحنا في الاساءه الى رسالتهم".
ونقرأ ايضا ..
"لقد خدعنا شباب الكفار(غير اليهود) وأدرنا رأسه وأفسدناه بتلقينه المبادىء والنظريات التي نعرف أنها خاطئة، على الرغم من أننا الذين قمنا بتعليمها، سنحاول أن نوجه العقل العام نحو كل نوع من النظريات المبهرجه التي يمكن ان تبدو تقدمية أو تحررية".
وبنظرة سريعة لحياتنا هنا فى مصر نجد أن تطبيقا حرفيا لتلك النصوص المسمومة قد تم بصورة منهجية فى مصر وشعبها الذى لم يعرف طوال تاريخه ذلك القدر من الانهيار الدينى والأخلاقى، وهو الانهيار الذى كان بدوره سببا فى ظهور الفكر المتطرف كرد فعل طبيعى لافتقاد المجتمع بأكمله للتوازن الذى استقر عليه قرونا طويلة.
وبتحديد أكبر نجد أن كل ما يغيب عقل الإنسان وينحدر به، قد بات له سوق رائجة فى مصر، بداية من الجنون بنوعيات بالغة الرداءة من الفن، مرورا بالشغف بالأزياء والموضات الحديثة التى تتنافس فى تعرية أجساد النساء والرجال على حد سواء، وحتى تفشى حمى الشبق والتحرش الجنسى بين الشباب، بدليل إحصاءات رسمية صادرة مؤخرا، بينما لا دليل أكبر على نجاح هذا المخطط السرى، من حجم الخواء الدينى والثقافى الملموس بشدة فى عقول الأجيال الجديدة فيما عدا استثناءات قليلة بالطبع!!
من ناحية أخرى فلم يعد خافيا على أحد أن شخصية رجل الدين فى مصر قد سقطت مصداقيتها فى أنظار الكثيرين، وذلك منذ بدايات القرن العشرين تحديدا، حينما تحولت إلى مادة خصبة للسخرية على ألسنة نجوم الأفلام السينمائية وعلى ألسنة العامة من خلال (النكات) المتداولة بصورة غير مسبوقة!!!
وكانت الطامة الكبرى، عندما تحول كثير من رجال الدين إلى أبواق تمالئ السلطة التى تتحكم فى (الإنعام عليهم) بالمناصب التى يتقلدونها، بعدما فقدوا استقلاليتهم وأصبحت فتاواهم تخرج انطلاقا من تبعيتهم لأولياء نعمتهم وليس لرسالاتهم السماوية، بينما انخرط آخرون فى صراعات مذهبية وعقائدية – كما هو الحال الآن على أشده - بما جعلهم مصادر للحيرة والتخبط الدينى بين الناس، وهو ايضا ما جعلهم بمثابة أهداف سهلة للهجوم من جانب "العلمانيين" والكارهين أصلا لكل ما له علاقة بالدين فى حياة الناس، حيث استخدموهم كنماذج على فشل اعتبار الشرائع الدينية وسيلة لإصلاح الفساد المتنامى على كافة الأصعدة.
البروتوكولات من منظور اقتصادى
الدليل الثانى فى السياق ذاته، يتمثل فى استهداف اليهود اقتصاد العالم بهدف السيطرة عليه وفى نفس الوقت إخضاعه لعمليات تدمير منظمة، وخلق احتكارات ضخمة، فى حين تبقى رؤوس الأموال الكبرى مركزة فى أيديهم بما فى ذلك معظم الرصيد العالمى من الذهب الذى يعد أهم ركائز الإقتصاد فى كل العصور.
وذلك فى الوقت الذى ينصب فيه تركيزهم على التحكم فى الآلة الإعلامية على مستوى العالم، وبالطبع لا يخفى على أحد حجم النجاح المذهل الذى حققه اليهود فى هذا المجال، لدرجة أن أصبحت مؤسساتهم الإعلامية المنتشرة عالميا، قادرة على إسقاط أى مرشح سياسى سواء فى الولايات المتحدة أو فى أى دولة أوروبية، إذا لم يكن مجاهرا بمناصرته لمواقف اليهود ومستعدا لحماية مصالحهم والدفاع عن قضاياهم فى شتى أنحاء الأرض وخاصة فى الأراض المحتلة بالشرق الأوسط.
وفى إحدى نصوص "البروتوكولات" نقرأ ما يؤكد هذه المعانى ..
"يجب ان تمتد الحرب الى المجال الاقتصادي وسننشىء احتكارات ضخمه".
"بمعاونة الذهب - وكله في يدنا - سنقوم بعمل ازمه اقتصاديه عالميه تصيب الصناعه بالتوقف".
وقد حدث هذا بالفعل فالكساد الكبير قد ضرب الاقتصاد العالمى فى الثلاثينات والآن تتلاحق الأزمات الإقتصادية بلا هوادة ...
"وهذه الكراهة ستبلغ أمداً أبعد، إذا ما هبت عليها رياح أزمة اقتصادية تجمد التعامل في البورصات، وتشل دواليب الصناعة، وإننا بالوسائل السرية التي في أيدينا، سنخلق أزمة اقتصادية عالمية لا قبل لأحد باحتمالها، فتقذف بالجموع من رعاع العمال إلى الشوارع، ويقع هذا في كل بلد أوروبي بوقت واحد، وهذه الجموع ستنطلق هائجة إلى الدماء تسفكها بنهم، هي دماء الطبقة التي يكرهها العمال من المهد، وتنطلق الأيدي في نهب الأموال ويبلغ الصراع الإجتماعى والعبث أمده الأقصى".
أما على الساحة الاقتصادية، فحدث ولا حرج عن منفذوا سياسات الاحتكار التى لم تعرفها مصر من قبل بهذه الشراسة، لدرجة أنهم قد أصبحوا أقوى من الدولة والقانون والنظام فى وقت واحد... وهو ما بدوره قد تسبب فى خلق حالة متفاقمة باستمرار من الإحتقان السياسى والإجتماعى – تماما كما تستهدف النصوص – وذلك فى الوقت الذى تتصاعد فيه الأزمة الاقتصادية بصورة رهيبة، ليس فقط على المستوى المحلى،ولكن المعاناه قد امتدت لتشمل قطاعات عريضة من شعوب بأكملها خاصة فى دول العالم النامى بل وايضا فى دول متقدمة كالولايات المتحدة التى يدفع شعبها ثمن تحكم القادة الصهيوأميركيين فى مقدراته الإقتصادية الذين زجوا بالإقتصاد الأمريكى – قاطرة الإقتصاد العالمى – إلى أتون حروب لا طائل من ورائها إلا تحقيق مكاسب هائلة لصالح شركات النفط التى يشارك فيها معظم زعماء الحزب الجمهورى الحاكم (مثل جورج بوش ورامسيفيلد وغيرهم) مما أدى لارتفاع رهيب فى أسعار النفط الذى تحول إلى (سعار) أصاب الأسعار بصورة عانى منها المواطن فى أمريكا قبله فى أى مكان فى العالم !!!
وأمر مشابه يجرى فى مصر، حيث أصبح هناك من يطلق عليهم (الإقطاعيون الجدد) الذين امتطوا صهوة الإقتصاد ووجهوها لتحقيق مصالحهم الشخصية وحدهم، فى ظل زواجهم الكاثوليكى بالسلطة ... فى الوقت الذى تنسحق معظم طبقات الشعب تحت نير ظروف اقتصادية طاحنة قاربت أن تقضى تماما على الطبقة الوسطى، فى الوقت الذى بات فيه المجتمع مهددا بالانقسام إلى طبقتين إحداهما بالغة الثراء والأخرى شديدة الفقر، وهو ما ينذر بتفجر صراع طبقى – تماما كما أراد واضعوا البروتوكولات لنا ولكثير من شعوب العالم !!!
البروتوكولات من منظور سياسى
من ناحية اخرى فلا يمكن أن ينكر أحد أن نصوص البروتوكولات الخاصة بفرض سياسات تولية المناصب الرئيسية لمن هم دائما (أقل كفاءة)، يجرى تطبيقها حرفيا فى مصر ومن القاعدة إلى القمة، وهو ما يذكرنا بإحدى مواريث عهد الثورة الشهيرة - تفضيل أهل الثقة على أهل الخبرة والكفاءة !!!
وهو أيضا ما يكشفه حجم الفشل الرهيب الذى حققته وتحققه حكومات مصر المتعاقبة، فى إدارة شؤون البلاد، فلا تذهب حكومة إلا وتأتى أسوأ منها، حيث – وعلى سبيل المثال – عندما ذهبت وزارة "على لطفى" ترحم الناس عليها أيام وزارة "عاطف صدقى" ... وعندما ذهبت وزارة "الجنزورى" ترحم الناس عليها أيام وزارتى "عاطف عبيد" والوزارة السابقة لقيام ثورة 25 يناير ماشرة، وزارة د. أحمد نظيف، التى اعتبرها الخبراء – رقميا – وبحسب إحصاءات رسمية هى الأفشل فى تاريخ مصر على كافة الأصعدة، فمصر لم تكن أبدا أضعف إقليميا على المستوى الدولى، ولا أكثر فقرا أو اهتراء على المستويات السياسية الداخلية والاجتماعية والثقافية، بل وحتى الأخلاقية مما هى عليه الآن ...!!!
بينما ينص بروتوكول آخر على الآتى: ولكي نبعدها أي الجماهير عن أن تكتشف خططنا الجديدة، سنلهيها أيضاً بكل أنواع الملاهي والألعاب وما يشغل فراغها ويرضي أمزجتها وكذلك بالجمعيات العامة وما إلى ذلك.
وفى بروتوكول آخر نقرأ الآتى: لكي نسيطر على الرأي العام يجب أن نجعله في حيرة، سننشر بين الشعوب أدبا مريضا قذرا يساعد على هدم الأسرة وتدمير جميع المقومات الاخلاقيه.
والإعلام أيضا..
" سنمتطي صهوة الصحافه".
"الادب و الصحافه قوتان تعليميتان كبيرتان وستصبح حكومتنا مالكه لمعظم الصحف والمجلات".
وقد انتقل العمل الصهيونى الآن لتوجيه الفضائيات التى تسيطر عليها ايضا شركات يهودية ...
"ولا يخفي أن في أيدي دول اليوم آلة عظيمة تستخدم في خلق الحركات الفكرية والتيارات الذهنية، ألا وهي الصحف، والمتعين عمله على الصحف التي في قبضتنا،إذ في هذه الصحف يتجسد انتصار حرية الرأي والفكر".
غير أن دولة الجوييم أو الغوغاء (أى غير اليهود) لم تعرف بعد كيف تستغل هذه الآلة، فاستولينا عليها نحن، وبواسطة الصحف نلنا القوة التي تحرك وتؤثر، وبقينا وراء الستار.
"فمرحى للصحف، وكفنا مليء بالذهب، مع العلم أن هذا الذهب قد جمعناه مقابل بحار من الدماء والعرق المتصبب".
"نعم، لقد حصدنا ما زرعنا، ولا عبرة إن جلت وعظمت التضحيات من شعبنا. فكل ضحية منا إنها لتضاهي ألفا من ضحايا الجوييم".
وإذا كان نجاح اليهود فى السيطرةعلى الإعلام الدولى، قد وصل إلى داخل مصر من خلال اللوبى الشهير الذى نصب نفسه مدافعا عن اليهود ضد أى هجوم عليهم، بحجة أنهم اصحاب ديانة مثل المسلمين والمسيحيين أو بحجة أن ليس كل اليهود صهاينة مغتصبين لاراض فلسطين إلخ.
وقد نجح ممثلوا هذا (اللوبى) فى التغلغل إلى أهم المواقع الإعلامية – مركز الأهرام الاستراتيجى – على سبيل المثال - وكذا فى بعض القنوات التليفزيونية الرسمية.
أدلة قرآنية
إن أبلغ دليل على وجود نصوص البروتوكولات سواء كانت هذه البروتوكولات هى المتداولة أم غيرها، فإن أبلغ دليل على هذه النصوص هو أن القرآن الكريم يتفق وما جاء في كثير منها، رغم أننا لا نقحمه هنا فى أى محولة لأثبات صحة "البروتوكولات"، ولكن ما لا يمكن إغفاله أن كل ما تضمنته النصوص الخاصة بإشعال الصراعات بين الأمم أو بين الحكام والمحكومين، يمكن اعتباره متسقا والآية الكريمة التى نزلت فى شأن اليهود تحديدا من بين كل الأمم والطوائف والأجناس، ونصها: "كلما أوقدوا نارا للحرب أطفأها الله ويسعون في الأرض فسادا والله لايحب المفسدين".
كلمة أخيرة ..
إنه ومع التسليم بعدم وجود دليل حاسم على أن "البروتوكولات" حقيقة .. إلا أنه لا يمكن إنكار أن جميع نسخ الكتاب "المزعوم" فى رأى الكثيرين، لم تطالها يد واحدة سواء بإعادة الصياغة أو بالتحريف أو حتى التزوير ... وذلك على عكس ما تعرضت له كثير من المؤلفات الأدبية الهامة التى نسبت لمؤلفين عظام على مر التاريخ.
والأمر المؤكد بالتالى أن من لا يرى أن نصوص هذه البروتوكولات أو ما هى تعبر عنه، يتم تنفيذها بدقة بالغة، فهو إما جاهل أو أعمى أومكابر، وهو ما يقودنا للعودة إلى سؤالنا الأول ... من ينفذ "بروتوكولات صهيون" فى مصر ؟؟؟
جريدة مصر الجديدة
 


تعليقكـ
لا يوجد تعليقات على هذا الموضوع
أضغط هنا لأضافة تعليق.

آخر الأخبار المضافة في الموقع

  • فيسبوك تزيل المقالات الفورية من تطبيق مسنجر
  • إحذر إخبار طفلك بأنه ذكي!
  • جمال حسناء أوكرانية تسبب بتوقيفها في تركيا!
  • بهية الحريري:لا استقرار ولا اعتدال بدون عدل ومساواة بالحقوق والواجبات
  • البحرين مستعدّة للتطبيع العلني و"إسرائيل" تريد السعودية أولاً
  • مخيم عين الحلوة قد يشهد عملية امنية خاصة تستهدف أبرز المطلوبين
  • رفع التدابير الامنية بمحيط عين الحلوة بعد فرار ارهابيين منه
  • أسامة سعد: من المعيب قطع المياه عن صيدا من دون أي مبرّر إلا سوء الإدارة والإهمال والفساد
  • التنظيم الشعبي الناصري يشارك في حفل تدشين مشاريع تنموية في مخيم عين الحلوة
  • مجلس بلدية صيدا برئاسة السعودي هنأ برأس السنة الهجرية